أضيف في 15 غشت 2022 الساعة 15:12

المرابط : انتشار أوميكرون ضعيف وموجة جديدة مرجحة


أصوات نيوز //

أكد منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، معاذ المرابط، أن الوضعية الوبائية الحالية بالمغرب تتميز بتحسن متواصل في مجموعة من المؤشرات سواء المتعلقة بمستوى انتشار العدوى أو الخطورة أو الوفيات.
وأوضح المرابط، في تعليق حول الوضعية الوبائية على صفحته، أن جميع جهات المملكة تتميز بمستوى أخضر ضعيف لانتشار مرض كوفيد-19، مشيرا إلى أن معدل الإيجابية الأسبوعي تراجع من 3,2 إلى 1,8 في المائة، كما بلغ معدل توالد الحالات 0,85 في المائة.

وأضاف منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة أن عدد حالات الإصابة الخطيرة الجديدة والوفيات واصلت منحاها التنازلي، مبرزا أن 20 حالة جديدة وفدت على أقسام الإنعاش والعناية المركزة، خلال الأسبوع الممتد من 08 إلى 14 غشت مقابل 61 حالة خلال الأسبوع الذي سبقه.

كما تراجع عدد الوفيات الأسبوعي بـ12 وفاة خلال هذا الأسبوع، وفق تعليق المرابط، "بمتوسط عمر 74 عاما، وجميعهم مصابون بأمراض مصاحبة"، موضحا أن 7 منهم لم يتم تلقيحهم، و4 استفادوا من جرعتين فقط، وحالة وفاة واحدة تم تلقيحها بثلاث جرعات يعود آخرها إلى ما قبل 7 أشهر.

وخلص المرابط، في تعليقه حول الوضعية الوبائية بالمملكة، إلى أن الفترة البينية الحالية ستتميز بانتشار ضعيف للفيروس، "ولكن على الأرجح بدرجة أكبر من فترة الموجة البينية الثالثة".

ودعا المواطنين المعرضين لخطر الإصابة بالفيروس، من كبار السن أو المصابين بأمراض مزمنة لإكمال جدول التلقيح عبر أخذ الجرعة المعززة الثالثة والجرعة التذكيرية الرابعة لكوفيد 19، مرجحا، في الوقت ذاته، تسجيل موجة أخرى من الفيروس خلال فصل الشتاء.

كما دعا الأشخاص الذين تظهر عليهم علامات الإصابة بالفيروس إلى استشارة الطبيب، وعزل أنفسهم وأخذ العلاج مبكرا وبالشكل الصحيح من أجل تفادي أي مضاعفات.

يشار إلى أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية سبق أن أعلنت انتهاء الموجة الثانية لأوميكرون وهي الموجة الرابعة للانتشار الجماعي الواسع للفيروس، لتبدأ فترة بينية جديدة، تعد الفترة البينية الرابعة.

وأكدت الوزارة، أن انتهاء موجة وبائية لا يعني انتهاء الوباء، مشيرة إلى أن انتشار الفيروس سيستمر في مستوى ضعيف مع احتمال غير مستبعد لحدوث موجة أخرى، لكن ليس في الوقت القريب.



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا