أضيف في 17 يونيو 2022 الساعة 23:51

تشغيل الأطفال بالمغرب.. معاناة صامتة وواقع مرير


أصوات نيوز//

أسية الداودي

لا تزال ظاهرة تشغيل الأطفال تثير قلق العديد من الفاعلين الاجتماعيين في المغرب. وتمس هذه الظاهرة أعدادا متزايدة من الأطفال سواء كانوا ذكورا أو إناثا وخصوصا في الأحياء الشعبية أو الهامشية وكذلك في البوادي.

 فالشارع المغربي لا يكاد يخلو من باعة متجولين تتراوح أعمارهم ما بين10و 15 سنة على الأكثر، والذين أصبحوا شبه متسولين، أمام المصانع والاوراش الصناعية الكبرى حدث ولا حرج، في عمر الزهور يكدون ويعملون بأجور زهيدة لا تسمن و لا تغني من جوع.

 رغم الجهود المبذولة من طرف المغرب و المنظمات غير الحكومية، من أجل حماية حقوق الطفل عبر الاتفاقيات والبروتوكولات الدولية، وبروز الجمعيات المدنية التي تعمل في إطار التحسيس والتوعية بمخاطر تشغيل الأطفال نرى انغماس الأطفال في عالم الشغل ، ويتم استغلالهم جسديا ونفسيا، مما يؤثر سلبا على صحة نموهم و ذلك في غياب شبه كلي لحمايتهم من أصحاب أرباب العمل الذين يجدون في تشغيل الطفل ربحا تجاريا، إضافة على كونه أصبح يعد أداة للاستثمار بسبب تدني راتبه.  

وتشغيل الأطفال هو كل شكل من أشكال النشاط الاقتصادي الذي يمس بكرامة الطفل ويضرّ بنموه الطبيعي والجسدي والنفسي لهذا فالجمعيات المغربية تقوم بحملات توعية موجهة لعائلات الأطفال في المدن والقرى لشرح أخطار التشغيل المبكر على أطفالهم. إلا أن هذه الجهود المتواضعة، لم تعط النتائج المرجوة لأن الظاهرة عرفت اتساعا.

  ويرى  الباحثون في علم الاجتماع أن تحقيق العدالة الاجتماعية في المغرب يقتضي التخلص من آفة تشغيل الأطفال، وذلك بدراسة أسبابها وإصلاح الخلل وإعادة الاعتبار لهذه الأسر التي يفرض عليها قسرا أن تقود أبناءها إلى أبواب المشغلين.

  وحسب ذات المتحدثين يجب ضرورة إحداث برنامج يشجّع على تعليم الأطفال، وتوفير مشاريع مدرّة للأسر المعوزة؛ علاوة على حملة توعية واسعة في مختلف وسائل الإعلام للتعريف بمخاطر الظاهرة وبشاعتها.



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا