أضيف في 23 يناير 2022 الساعة 21:48

رسالة إلى الدجايْجي..! شهادة للتاريخ في حق امرأة مغربية.. الورع والقناعة والأنفة وعزة النفس..


أصوات نيوز //  

الدكتور شنفار عبدالله

     في العام 2015 بإقليم بنسليمان؛ كنت رفقة لجنة حضرها مندوب الأوقاف ومسير مزرعة السليمانية؛ المتواجدة بمزارع أولاد الطالب بنفس الإقليم وآخرون من أجل توجيه القِبلة لمسجد أراد أحد المحسنين القيام ببناءه بالقرب من مزرعته الكائنة هناك.
     فوقع اختياره بالضبط على إحدى القطع الأرضية المتواجدة بزاوية مثلث لملتقى الطرق تبلغ مساحتها حوالي 3600 متر مربع لتحتضن المسجد. والتي تملكها سيدة ارملة عجوز.

وبعد نقاش وتوجيه قبلة المسجد واحترام المسافات القانونية للطريق وغيرها؛ كموافقة مبدئية؛ أخرج مسير المزرعة وكان مصري الجنسية؛ هذه المزرعة التي توجد ملكيتها في اسم السعودي بكر بلادن الأخ الشقيق لأسامة بلادن؛ شيكا بمبلغ 100 مليون سنتيم وسلمه للسيدة العجوز صاحبة الأرض؛ غير أنها رفضت تسلم الشيك؛ فاعتقد مسير الشركة كما اعتقدنا نحن كذلك ربما ان المبلغ قليل مع انه في الحقيقة هو جد خيالي؛ فقال لها يا ستي الكل اذا كان المبلغ لا
يرضيك سوف اتصل بالشيخ ليرفع المبلغ غير أن هذه المرأة المغربية الحرة الشريفة ذات الأنفة وعزة النفس وبنخوة تمغربيت قالت له حتى أنا أرغب في بناء بيت لي في الجنة على هذه الأرض؛ وخطتها بعكاز كانت تتخذه متكأ قد وهبتها في سبيل الله..
فوقف الكل مندهشًا من موقف وكرم وسخاء هذه المرأة المغربية العفيفة..

فأرجع مسير الشركة الشيك الحامل ل100 مليون سنتيم لصاحبه ورد عليه الخبر: أن السيدة العجوز التي تملك بهيمات معدودة وبعض فراخ الدجاج وطيور الحجل الذي تربيه بداخل قفص وجزء يسير من الأرض المتبقي المحيط بأرضها بعد خصم مساحة بناء المسجد.
     لكن تملك ثروة هائلة جدًا؛ اسمها الشرف والأنفة وعزة النفس.



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا