أضيف في 25 أكتوبر 2021 الساعة 16:54

حامي الدين..العدالة والتنمية دار أخطاء جسيمة تستحق الاعتذار أمام الشعب المغربي


أصوات نيوز //  ذ.أسية الداودي 

 

قال حامي الدين في تدوينة على حسابه الفيسبوكي أن حزبه “له أخطاؤه الجسيمة التي تستحق الاعتذار أمام الشعب المغربي”، مشيرا إلى أن “المصلحة العليا للبلاد تتطلب تبوأه الصدارة”.

وأضاف إن “المصلحة العليا للبلاد تتطلب من حزب العدالة والتنمية الذي كان يتبوأ موقع الصدارة في المشهد الحزبي أن لا يسمح بهذا الفراغ المخيف الذي نشهده هذه الايام”.

ووصف المتحدث نفسه، بـ”حكومة فاقدة للثقة منذ أول يوم، ولا مصداقية لها في الشارع، وإذا لم تتحقق الوعود الكبيرة بالزيادة في أجور الموظفين، ولاسيما 2500 درهم لفائدة رجال ونساء التعليم، والوعود المتعلقة بإدماج المتعاقدين في الوظيفة العمومية والوعود الغليظة، بإرجاع الدعم في مواد الاستهلاك وإعادة صندوق المقاصة، فالله أعلم بمصيرها”.

وشدد حامي الدين على أن “مناضلي حزب العدالة والتنمية وهم يستعدون للمؤتمر الاستثنائي، ينبغي أن يعلموا أن وطنهم ينتظر منهم الشيء الكثير”.

موردا “صحيح أن هذا الحزب له أخطاؤه الجسيمة التي تستحق الاعتذار أمام الشعب المغربي، له مشاكله التنظيمية والسياسية كأي تجمع بشري في العالم”.

وتابع القيادي في حزب “المصباح” أنه رغم ذلك كل  فإن حزبه “له مناضلون حقيقيون تسكنهم أسئلة مقلقة حول المستقبل، مستقبل البلاد ومستقبل حزبهم، وهي القضايا التي ينبغي أن تحل أولا بانتخاب قيادة سياسية قوية ومنسجمة تحافظ على وحدة الحزب وتستحضر أولا وأخيرا أن البلاد محتاجة لأحزاب لها جذور في المجتمع ترفع بصدق شعار النضال الديموقراطي واحترام حقوق الإنسان”.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا