أضيف في 10 يونيو 2021 الساعة 08:31

مراكز تحاقن الدم تدق ناقوس الخطر


أصوات نيوز // ذ. جيهان دامي

 

دقت مراكز تحاقن الدم ناقوس الخطر، من جدید، بعد تسجيل خصاص حاد في عدد المتبرعين بأكياس الدم، وحاجة عدد من المستشفيات إلى مئات أكياس الدم لتغطية حاجياتها المتزايدة بشكل يومي.

وحسب رئيسة مصلحة بالمركز الجهوي لتحاقن الدم بالدار البيضاء، فإنه في حالة ما إذا اقتصر طلب كل واحدة من المؤسسات الاستشفائية بجهة البيضاء بمختلف أصنافها على منتوج دموي واحد، فالحاجة تستدعي 600 متبرع بالدم في اليوم، في الوقت الذي نادرا ما يتجاوز فيه معدل التبرعات اليومية 250 متبرعا، مابين متبرع متطوع ومتبرع تعويضي.

وكشفت المسؤولة، في تصريح صحفي، أن هذا الحجم من التبرعات ينعكس بشكل مباشر على مخزون المركز الجهوي لتحاقن الدم الذي يشكو من خصاص کبير أمام متطلبات المؤسسات الصحية التي يتجاوز عددها 600 وحدة بمختلف انحاء الجهة. وقالت إن الحاجة إلى المنتوج الدموي (PSL) المكون أساسا من خلايا الدم الحمراء والبلازما والصفائح الدموية تستدعي يوميا استجابة عدد من المتبرعين، أي ما لا يقل عن 400 متبرع في اليوم الواحد، وذلك للتمكن من تغطية الطلبات.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا