أضيف في 30 أبريل 2021 الساعة 19:02

رِحاب المَغفرة: الإيثار


أصوات نيوز // ذ. سهيلة أضريف

 

سبعة عشر يوما من أيام رمضان الكريم اِنقضت، وخُصِمَت مما تبقى مِن حِساب أعمارنا، ونحن دائما نعيش معكم في رِحاب العشرة أيام الوسطى من هذا الشهر الفضيل، اِذ سنتطرق من خلالها لموضوع "الإيثار".

والإيثار لُغة يعني أن تُحِبّ لِغيرك، ما تُحِبه لنفسك، وما أحوجنا لمثل هذا السّلوك النبيل، الذى يَرْقى بالأنفُس إلى الدّرجات العُلى، والعمل على تفضيل الغير، مع تقديم مَصلحته، وتغليبها على المَصلحة الذاتية، وهذا هو المفهوم الحقيقي لمعنى السّخاء.

يقول إبن مَسْكَوَيْه؛ "الإيثار هو فضيلة للنفس، بها يكُفُّ الانسان عن بعض حاجاته التي تَخُصّه حتى يبذِلهُ لِمَن يستحِقّه".

والإثار في مفهوم عِلمٍ النفس هو مَذهب يرمي إلى تفضيل الآخرين عن الخير الشخصي.

وعليه فالمسلم مُلزَم أدبياً وأخلاقيا أن يُحْيي هذا السلوك، اعتبارا لكونه مَطِيّةٌ للحصول على المغفرة.

"ويوثرون على أنفسهم ولو كانت بهم خصاصة".




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا