أضيف في 13 أبريل 2021 الساعة 20:35

مقتل الداه ولد البندير قائد الدرك والانفلاتات الأمنية على مستوى مخيمات تندوف بالبوليساريو


 

أصوات نيوز //

ذ. سهيلة أضريف

 

بعد الضربة القوية التي قامت بها القوات المسلحةالملكية بواسطة طائرة  بدون طَيار، عندما حاولت مجموعة من المرتزقة القيام ببعض المناوشات ضد القواة المسلحة الملكية خلف الجدار العازل، بقيادة المرتزق الهالك وقائد الدرك "الدّاه ولد البندير" ذي الأصول الموريتانية وبالضبط من مدينة "اَطار" الذي لقي حتفه مع مجموعة أخرى من القواة العسكريين، وذلك بفضل حِنكة ويقظة القواة المسلحة الملكية الباسلة.

وعلى اِثر ذلكً قام المسؤولون العسكريون بالجزائر وعلى وجه الاستعجال من تعيين قائد آخر للدرك  من أصول موريتانية ايضاً يُدعى "  ولد وكال" بعد نجاح الضربة المغربية ومقتل "الداه ولد البندير"، على اعتبار ان القرارات العسكرية الخاصة بالتعيين على رأس مناصب المسؤولية العسكرية عند جبهة البوليساريو مصدرها القيادة العامة للجيش في الجزائر، وليس لجبهة البوليساريو المُحْتَضرة الأهلية في اتخاد القرارات سواء السياسية او الدبلوماسية او العسكرية، هذا فضلا عن شغل المنصب الشاغر في شبه جهاز الدرك، وحتى يتم استعمال المزيد من القمع، اولا؛ ضد الشعب الصحراوي في مخيمات "تندوف" التي بدأت تهتز لواقعة مقتل "الداه ولد البندير"، وثانياً خوفا من انتفاضة للشعب الصحراوي المحتجز في تلك   المخيمات، واقتناعه المُطلق بأن النصر لا محالة قادم، وأن الانفراج قريب.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا