أضيف في 11 أبريل 2021 الساعة 23:09

نقابة تنتقد قرار الإغلاق الليلي في رمضان وتطالب بتعويض المتضررين


أصوات نيوز

 

انتقدت نقابة المنظمة الديمقراطية للشغل، ما اعتبرته القرارات الارتجالية التي اتخذتها حكومة سعد الدين العثماني والتي ساهمت في تأزيم وضعية العاملين بالمقاهي والمطاعم والفنادق وغيرها.

وطالبت الهيئة النقابية الحكومة بصرف “تعويض شهري مقبول لجميع العمال والعاملات، بمن فيهم غير المنخرطين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والمتوقفين عن العمل والعمل الجزئي، في انتظار التسوية النهائية لهم في إطار قانون الحماية الاجتماعية لجميع المغاربة”.
وأكدت في بلاغ لها أن “عدد المقاهي والمطاعم التي ستضرر من قرار الإغلاق خلال شهر رمضان، بما فيها الوجبات الخفيفة والمحلبات، يقدر بـ250.000 وبأكثر من 2 مليون عامل وعاملة”.

واعتبرت النقابة أن التوقف الذي سيطال أنشطة هذه الفئة طيلة شهر رمضان “سيتسبب في تكبدهم خسائر مالية إضافية على ما لحقهم من خسائر طيلة سنة 2020، وبداية السنة الحالية وفي عدد من المدن التي فرض عليها الإغلاق في الساعة الثامنة مساء”.

وشدد المصدر ذاته، على أن الاستراتيجية التي تدبر بها الحكومة حالة الطوارئ الصحية ستؤدي بعدد كبير من المقاولات إلى الإفلاس.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا