أضيف في 11 أبريل 2021 الساعة 10:31

يا ليتني متت اثنتين وحييت اثنتين لأعرف ما قاله الناس عني.. قصة من وحي الواقع


 أصوات نيوز //

الدكتور شنفار عبدالله


كان عبد الجبار الذي يمتلك سكناً ثانوياً، عبارة عن شقة بمدينة الجديدة بسيدي بوزيد؛ يتردد عليها من أجل الاستجمام والراحة نهاية الأسبوع.

في يوم من الأيام وجدت جثة بداخل الشقة وقد تحللت كثيرًا؛ فأخبر الجيران السلطة المحلية بانبعاث رائحة كريهة تفوح من تلك الشقة؛ حيث حضرت الشرطة العلمية إلى عين المكان فاقتحموها وتم مسح مسرح وقوع الوفاة واتخذت جميع الإجراءات وتم التعرف على صاحب الشقة؛ وأحيلت الجثة على التشريح؛ فجاءت النتيجة بأن الوفاة تعود لشخص ذكر توفي بسبب مضاعفات في القلب ناتجة عن تناول كمية كبيرة من الخمور..

سلمت الجثة في صندوق خشبي لأسرة الهالك من أجل دفنها؛ فتناسلت الأخبار أثناء وليمة عشاء الميت حول أسباب الوفاة؛ فهناك من صرح؛ وهو يأكل الكسكس والدجاج؛ وقال: أنه نادم أن حضر جنازة المرحوم عبدالجبار؛ بعدما عرف سبب الوفاة؛ وهناك من يبتلع ما لذَّ وطاب من اللحوم؛ ويردد قولًا: "إلى جهنم! ويطلق قهقهة تملأ المكان"؛ والبعض يقرأ القرآن من أجل الحصول على الإتاوة؛ وأحدهم ادعى ان المرحوم مدين له بقدر من المال؛ وهناك من ادعى انه قد سرق منه أمواله ومصدر رزقه! أما أسرة الفقيد عبدالجبار المكلومة والحزينة؛ التي تمضغ اليأس وتجتر اللوعة وتعيد الذكريات التي قضتها مع الفقيد؛ فقد تعرضت لشتى صور الابتزاز جراء فقدان عزيز عندها..

أثناء كل هذا السيناريو حضر عبدالجبار الذي عوض ان يتوجه الى سكنه الثانوي بالجديدة في تلك المرة؛ قد توجه عند صديق له بمدينة ورزازات لقضاء عطلة نهاية الأسبوع؛ وبعد عودته إلى منزله الرئيسي المتواجد بمدينة إيموزار؛ استغرب لتواجد كثرة الناس والجو العام السائد بمحيط منزله؛ فوضع لثاماً على وجهه ليرى ويتحسس ماذا يرجعون وماذا هو حاصل! فاستمع ولاحظ وشاهد كل ما جرى ويجري في مأثم جنازته وهو حي يرزق..
فالجثة التي عثر عليها؛ تعود للص حاول التسلل إلى شقة عبدالجبار؛ فباغته الوفاة نتيجة جرعة زائدة في تناول الخمر!

خَرّ عبدالجبار ساجدًا شكرًا لله أن أماته وأحياه؛ فشاهد سيناريو ما بعد وفاته؛ فعادت به الذاكرة الى استرجاع سيناريو الحياة عبر الحبل السري؛ فتمنى لو يموت ميتتتبن اثنتين ويحيا اثنتين؛ ليرى وينظر ما هم يرجعون.. سبحان من قال: (قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَىٰ خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ). صدق الله رب العالمين.. انتهى..




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا