أضيف في 18 فبراير 2021 الساعة 15:25

هل النظام الجزائري لجأ الى ''الرشاوي'' لإدخال ''البوليساريو'' الى الاتحاد الافريقي؟؟ وزير أسبق يجيب


في حلقة خاصة من برنامج “لقاء خاص” على قناة “أواصر تيفي”، مع أحمد ونيس، وزير الخارجية التونسي الأسبق كشف أن ” النظامين الجزائري والليبي اعتمدا على الرشاوي والابتزاز من أجل إقناع الدول الإفريقية بالتصويت لصالح مقترحهما لدفع منظمة الوحدة الإفريقية “الاتحاد الافريقي” لاتخاذ قرار منح جبهة “البوليساريو” الانفصالية العضوية سنة 1984″،

وأردف قائلا  أن النظام الجزائري يعتمد “انتهازية في رسم الخريطة الوطنية للجزائر رغم الأراضي الشاسعة والثروات الكبيرة التي تزخر بها البلاد، لذلك شنوا حربا على المغرب مستمرة منذ 45 سنة وهجوما شرسا على تونس في قفصة أودى بحياة الكثيرين”.

وفي ذات الحوار،  أضاف الدبلوماسي الأسبق الى أن النظامين الجزائري والليبي قام بمقايضة أصوات الدول الافريقية آنذاك، بشحن الأدوية والنفط وحتى بالأموال”، مؤكدا أن ” “النظاميين العسكريين في الجزائر وليبيا سعا الى عرقلة تشكيل اتحاد المغربي العربي، وظل الوضع كذلك الى سنة 2021 عندما “أسقط” الشعب الجزائري النظام العسكري سنة 2019، بسقوط عبد العزيز بوتفليقة، واصفا الشعب الجزائري بـ”الشعب البطل” الذي قاد المعركة ضد الاستعمار، ثم قاد المعركة ضد النظام العسكري الذي حكم الجزائر، وسلب من الجزائريين حقوقهم وثرواتهم، فانقلب الشعب الجزائري على ذلك النظام وقضى عليه”.

أوضح أحمد ونيس أن ” تونس والمغرب وموريتانيا أقرب ما يكون الى المفهوم الديمقراطي، معربا عن أمله في أن يؤدي الانتقال الديمقراطي في الجزائر، ونهاية الحرب الاهلية في ليبيا الى خيار ديمقراطي أساسي مهما كانت الألوان والخيارات النهائية”، مشددا على أنه “بمجرد ما تتشكل الديمقراطية القاعدية والأساسية في هذين البلدين سنفلح في تأسيس المغربي الكبير”.

وأبرز المتحدث ذاته، أن النظام الجزائري لم يهتدي بعد خيبة المشروع الاشتراكي، وانهيار الاتحاد السوفياتي وانقلاب الدول الاوربية من اوربا الوسطى والشرقية واعتناق الليبيرالية ، لم يهتدي النظام الجزائري في سياساته المغاربة الى العدول عن المفهوم الاشتراكي، لأن القيادة العسكرية الجزائرية، و معها القيادة العسكرية الليبية منذ 1969 بزعامة معمر القذافي سياسة هيمنة واصلت فيها المفهوم الاستعماري الأوربي، لكن بمفهوم الهيمنة الإقليمية وتخليد الخريطة السياسية الاستعمارية في المغرب الكبير”.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا