أضيف في 12 يناير 2021 الساعة 21:35

سفيرة المغرب لدى الشيلي: ''القرار الأمريكي سيسرع من وتيرة إيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية''


 

 أكدت سفيرة المغرب لدى الشيلي، السيدة كنزة الغالي، أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالسيادة الكاملة والتامة للمغرب على صحرائه سيسرع من وتيرة إيجاد حل للنزاع المفتعل حول الوحدة الترابية للمملكة.

 وقالت السيدة الغالي، في مقال نشر بالمجلة الشيلية المرموقة “إر إي بي رياليداد إي بيرسبيكتيفاس” (واقع وآفاق)، إن اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية “سيسرع من وتيرة إيجاد حل” للنزاع الإقليمي المفتعل حول الوحدة الترابية للمملكة، مسجلة أن القرار الأمريكي يمثل”امتدادا لدعم الولايات المتحدة المتواصل للمبادرة المغربية للحكم الذاتي باعتبارها حلا واقعيا وجادا وذا مصداقية لقضية الصحراء المغربية”.

 وأضافت أن هذا “القرار التاريخي” هو تتويج للجهود التي بذلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، ويمثل “منعطفا تاريخيا في مسار تسوية هذا النزاع الإقليمي” الذي طال أمده.

 وسجلت الدبلوماسية المغربية، في هذا الصدد، أن القرار الأمريكي “تاريخي لأنه موقف القوة الأولى في العالم وعضو دائم في مجلس الأمن ورائد في وضع المبادئ التوجيهية الرئيسة للقانون الدولي”، مذكرة بأن 85 بالمائة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة يؤيدون الجهود الجادة التي تبذلها المملكة المغربية للتوصل إلى حل سياسي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

 وفي السياق ذاته، سلطت الضوء على العلاقات العريقة بين المغرب والولايات المتحدة، وأكدت أن الشراكة الاستراتيجية التي تجمع البلدين منذ عقود يعكسها مستوى التعاون المتميز في مختلف المجالات، لاسيما وأن المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي يربطه اتفاق للتبادل الحر مع واشنطن.

 وذكرت السيدة الغالي، في هذا الصدد، بأن المغرب هو حليف استراتيجي للولايات المتحدة خارج الناتو وشريك أساسي لواشنطن في مكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة، مبرزة الدور الذي يضطلع به المغرب لضمان السلم والأمن في المنطقة.

 من جهة أخرى، توقفت عند استئناف العلاقات بين المملكة وإسرائيل، وهي الخطوة التي من شأنها تعزيز التعاون في مجالات مثل التكنولوجيا والطيران المدني والفلاحة والأمن الغذائي والطاقة، مذكرة بالأواصر المتينة والخاصة التي تربط الجالية اليهودية من أصل مغربي بالمملكة.

 وخلصت السيدة الغالي إلى أن المغرب فاعل أساسي لضمان وتعزيز الاستقرار بمنطقته، وذكرت بالدور التاريخي الذي لعبته المملكة وتواصل الاضطلاع به من أجل التقريب بين الشعوب وتعزيز السلام في الشرق الأوسط.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا