أضيف في 1 دجنبر 2020 الساعة 16:30

كوشنر يزور قطر و السعودية ...ماذا تبقى من الأجندة الترامبية ؟


 

     قبل العشرين من يناير تاريخ استلام جو بايدن مقاليد البيت الأبيض لغاية انتهاء الولاية الحالية ، لم يتوقف ترامب عن استكمال جدول أعماله في الملفات الخارجية . فبعد ايام قليلة من اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة ، وصل لكل من قطر و السعودية جريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي السابق وصهره ، من اجل تقريب وجهات النظر لحل الأزمة الخليجية بين الدوحة و الرياض .

تخللت الأزمة الخليجية بحصار جوي على الطائرات القطرية ، وانسكبت في كفة السعودية آثار اقتصادية للقطيعة بين البلدين .

ليست هذه الزيارة الوسيطة هي الأولى لكشنر إذ استبقتها جولات التطبيع مع إسرائيل من جهة الإمارات و البحرين ما يجعل واشطن توطد أقدامها أكثر ليس فقط كوسيط و إنما كمدبر لعمليات لتقاء وجهات النظر السياسية .




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا