أضيف في 30 نونبر 2020 الساعة 16:28

باحث بحريني: قرار البحرين بفتح قنصلية لها العيون جاء حاسما وشجاعا وفي توقيت مهم ليؤكد على التضامن القوي مع المغرب في الدفاع عن وحدة أراضيه


 اعتبر الباحثين في المجال السياسي أن إعلان البحرين اعتزامها فتح قُنصلية لها في مدينة العيون بالأقاليم الجنوبية يعد دعما دوليا قويا لسيادة المغرب.  

فبعد الإمارات والأردن، أعلنت البحرين، الخميس، نيتها فتح قُنصلية عامة لها بمدينة العيون،وحمل العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، هذه البشرى إلى نظيره المغربي الملك محمد السادس، عبر اتصال هاتفي، جمع الطرفين "في إطار ما يربطهما من علاقات أخوية وتقدير متبادل".  

قال الباحث البحريني نوح خليفة ، إن قرار العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة فتح قنصلية عامة لبلاده بمدينة العيون يأتي في توقيت حاسم ليؤكد من جديد على التضامن القوي للبحرين مع المغرب في الدفاع عن سيادة ووحدة أراضيه.

 وأوضح الباحث البحريني في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذا القرار جاء حاسما وشجاعا وفي توقيت مهم على المستويات العربية والإفريقية والعالمية ، ويعكس العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين ، كما يكرس دعم وتضامن مملكة البحرين الراسخين مع المملكة المغربية في التأكيد على مغربية الصحراء.  

وأكد أن العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة الذي تربطه علاقات وطيدة ومتأصلة واخوية بأخيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، ما فتئ يؤكد على دعمه الكبير والراسخ للعلاقات البحرينية المغربية التاريخية مع سعيه إلى تعزيزها أكثر على كافة الأصعدة.  وتابع أن قائدي البلدين أضافا للعلاقات بين المملكتين في عهديهما الحديث سلسلة أمجاد جديدة بلغت بالمجالات المختلفة أعلى درجات التضامن والتعاون.

 كما ذكر بالعلاقات التاريخية الوطيدة وبمستوى التعاون والتكامل النموذجيين بين البلدين في العديد من المجالات لاسيما المجال السياسي والقضائي والدبلوماسي والأمني والعسكري والاقتصادي والثقافي ، من خلال العديد من الاتفاقيات الموقعة بين البلدين.

 واعتبر الباحث البحريني أن المستوى المتقدم من التضامن والتعاون في مختلف المجالات السيادية بين المملكتين يعكس بجلاء الحرص الشديد لقائدي البلدين على الدفاع عن سيادة البلدين الشقيقين ووحدتهما الترابية ، وعلى الارتقاء بعلاقاتهما إلى آفاق أرحب.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا