أضيف في 25 أكتوبر 2020 الساعة 13:41

أزمة الگرگرات.. إنسداد في شريان غذاء موريتانيا


 

يعتمد السوق الإستهلاكي الموريتاني على الصناعات الغذائية والمواد والسلع المغربية بنسبة كبيرة، ويكفي من ذلك  دخول أي سوق في العاصمة انواكشوط او المدينة السياحية انواذيبو، كبريات المدن الموريتانية لتكتشف حجم السلع الغذائية المغربية المعتمد عليها في المائدة الموريتانية.  

كما أضحت المواد الإستهلاكية القادمة من المغرب، تشكل عامل إستقرار وضامن للأمن الغذائي الموريتاني، التي تعاني من نقص حاد في الصناعات الغذائية ونقص كبير في الفلاحة وبالخصوص الزراعة.  هذا الشريان يمر عبر بوابة الكركرات الحدودية، التي أصبحت البوليساريو تستعملها كورقة ظغط على المغرب للدخول معها في مفاوضات،  لكن تأثيرها أكبر على سلة غذاء موريتانيا وجيوب مواطنيها  لما يشكله المعبر من دور حيوي على الجارة الجنوبية.  

فمنذ ثلاثة أيام والمعبر مغلق مما خلف إرتفاع صاروخي في أسعار العديد من المواد الأساسية حسب مصدر من موريتانيا لأصوات نيوز ، هذه المواد همت بالخصوص الخضر و الفواكه و الألبان ومشتقاتها ، وقد عبر العديد من المواطنين والتجار من العاصمة نواكشوط ونواذيبو إثر إرتفاع أسعار هذه المواد ، بعد ما تم شل حركة المرور بالمنطقة العازلة من طرف محسوبين على قيادة البوليساريو، عبرو عن سخطهم على هذا الأسلوب الصعلكي حسب قولهم، وان الحسابات السياسية يجب ان لا تأتي على حساب حركة المدنيين والتجارة.

 ويرى مراقبون أن هذا الإنسداد الشرياني إن إستمرت قد يستدعي تدخل جراحي يتخلص منه نهائياً، مع العلم أن تداعيات هذا الإنسداد لايقف على موريتانيا بل يتجاوزها للعديد من دول إفريقيا الغربية.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا