أضيف في 21 أكتوبر 2020 الساعة 13:50

تكتم خطير على زيارة مبعوث الملك إلى الصحراء المغربية لمناقشة النموذج التنموي الجديد بجهة العيون الساقية الحمراء.


 

 أصوات نيوز //العيون

  بعد أن حل أمس الثلاثاء بمدينة العيون رئيس اللجنة الاستشارية لإعداد البرنامج التنموي الجديد شكيب بنموسى باستقبال من السيد والي الجهة عبد السلام بيكرات ، للوقوف عن كثب على مدى سير الأشغال وعقد لقاءات مع المنتخبين والمسؤولين عن الإدارة الترابية ، وفعاليات المجتمع المدني ، للاستماع عن قرب " لمشاكل ساكنة المنطقة ".

 نتفاجئ نحن كإعلاميين بالجهة و نتحدث هنا عن مؤسستنا و العاملين بها و لسنا وصيين أو متحدثين باسم احد ،.  بعدم إرسال الخبر من طرف ولاية جهة العيون الساقية الحمراء، حتى زوال اليوم الأربعاء، بعد انتهاء الأهم و انتهاء النقاش حول النموذج التنموي والذي كان يستوجب اشراك الصحافة المحلية والجهوية و الوطنية  والمجتمع المدني الفعال في المنطقة، و الذين لهم دور جد مهم في شتى المجالات و في مقدمتها قضيتنا الأولى الدفاع عن مقدساتنا و أراضينا بالصحراء المغربية ، الا أن حاجة في نفس يعقوب حالت السيد والي الجهة المحترم دون ذلك .  

المجتمع المدني بالجهة و الإعلام من أبرز حقوقه أن يصل إلى المعلومة، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بالمشاريع الملكية التي خص بها جلالة الملك محمد السادس نصره الله لرعاياه بالأقاليم الجنوبية ، والتي تهم الساكنة خاصة ، أم أن التطبيل و الهالة الإعلامية تخص فقط المواضيع التافهة التي لا تعود بمنفعة على الجهة و لا على أبنائها ، بل تستنزف من ميزانيتها الملايين،لأشخاص على رؤوس الأصابع بمنح امتيازات و و عطايا و دعم عبارة عن آلات باهضة الثمن و في الخفاء،  بينما أبناء الجهة و المقاولات الاعلامية الجادة يعانون أشرس أنواع التهميش والبطالة، وهم الذين أفنوا أعمارهم في طلب العلم ، بعيدا عن مداشرهم ، ليتفاجئوا بسياسة التهميش في الجهة سواء من طرف الولاية أو الإدارات الترابية والمجالس المنتخبة.  

هذه الأخيرة تعتبر كمؤسسات لدولة يجب أن توفر المعلومة للمجتمع المدني والصحافة المحلية والجهوية، خاصة إن كان الأمر يهم النموذج التنموي الجديد ، بحيث أن المواطنين لم يستفيدوا بعد من المشاريع المطروحة ، ولم تتضح لهم معالم هذا النموذج في ظل هذا التضليل الإعلامي ، و هيمنة شركات محدودة على كل المشاريع في إقصاء تام لحاملي الشواهد و أصحاب المقاولات.

 جلالة الملك نصره الله عندما أعطى انطلاقة النموذج التنموي الجديد سنة 2015 ، كان من أهم توصياته ، تشغيل أبناء المنطقة وإعطائهم الأولوية في جميع المشاريع والأوراش التي تشهدها الأقاليم الجنوبية، لضمان سيرورة متكاملة والوصول للأهداف المبتغاة من البرنامج التنموي.  

بحيث كان قد أنعم جلالة الملك محمد السادس على الجهة، بإطلاق المسلسل التنموي سنة 2015 يضم مجموعة من المشاريع الكبرى والمهيكلة والتي تندرج في إطار الدينامية الجديدة ، وكان قد رصد لهذا البرنامج التنموي غلاف مالي يقدر ب 41 مليار 600 مليون درهم قصد تمكين الجهة من تعزيز مسارها التنموي .

  لكن سياسة التكتم والتعتيم الإعلامي  و الهيمنة على المشاريع بالجهة ، تحول دون تحقيق توصيات جلالته ، فهل ستكون هناك تقارير تحكي الواقع المر بالجهة ؟ أم أن الحال سيبقى كما هو عليه ؟ و هل وصلت رسالة غياب الإعلام و فعاليات المجتمع المدني للسيد شكيب بنموسى المعروف عليه النزاهة و الانضباط، و هل سيخرج بتقرير ينصف الكم الهائل من  أبناء المنطقة؟؟؟




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا