أضيف في 16 أكتوبر 2020 الساعة 21:39

فرنسا.. مقتل مدرس ذبحاً بعد نشره صوراً ساخرة للنبي محمد


أعلنت الشرطة الفرنسية اليوم الجمعة (16 أكتوبر/ تشرين الأول 2020) أنها قتلت بالرصاص رجلا كان قد ذبح قبل ذلك بدقائق معلما بإحدى المدارس الإعدادية في شارع بإحدى ضواحي العاصمة  باريس وقال مصدر بالشرطة إن هذا المدرس كان قد عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيتوجه مساء الجمعة إلى كونفلان سانت أونورين، على بعد خمسين كلم نحو شمال غرب باريس حيث وقعت الحادثة.
وكان ماكرون قد زار سابقاً خلية الأزمة التي شُكّلت بعد الحادثة في وزارة الداخلية.
وكان وزير الداخلية جيرار دارمانين أعلن عن تشكيل فريق أزمة يشمل الرئيس إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء جان كاستيكس.
وأضافت التقارير أن منفذ الهجوم شاب في الثامنة عشرة من عمره، حسبما ذكرت "فرانس إنفو"، ولم يصدر تأكيد رسمي لذلك حتى الآن.
وقال مكتب المدعي العام لمكافحة الإرهاب إن الجريمة وقعت في وقت متأخر من بعد ظهر اليوم الجمعة بالقرب من مدرسة في كونفلان سان أونورين.
وتحقق نيابة مكافحة الإرهاب في القضية على أنها "جريمة قتل تتعلق بعمل إرهابي" و "جريمة إرهاب منظم".
إعلان
وبحسب ما أفادت دوائر التحقيق فإن دورية للشرطة رصدت المهاجم المشتبه به وهو يحمل سكينا على بعد مسافة قصيرة من موقع الهجوم وأن المشتبه به هدد ضباط الشرطة بسلاح الجريمة الذين وصلوا إلى البلدة، وذلك في أعقاب اتصال هاتفي، ما دفعهم لإطلاق النيران عليه.
وقال متحدث باسم الشرطة إن الشرطة أطلقت النار على المشتبه به فأردته قتيلا بحسب ما أوردت قناة (بي اف ام تي في BFM TV ).
وقال مصدر في الشرطة إن شهودا سمعوا المهاجم يهتف "الله أكبر". وقال المتحدث باسم الشرطة إنه يجري التأكد من هذه المعلومات.
وقال مصدر آخر بالشرطة إن القتيل قطعت رأسه في الهجوم لكن لم يتأكد ذلك.
وخوفا من احتمال ارتداء المشتبه به لسترة ناسفة تم تطويق المنطقة المحيطة وتم استدعاء خبراء متفجرات ودعت الشرطة المواطنين إلى تجنب المنطقة.
ويعتقد أن المشتبه به من سكان منطقة إيراجني سور وايز القريبة.
 




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا