أضيف في 31 يوليوز 2020 الساعة 20:01

في غياب تام للمسؤولين و غياب خطة استباقية مدينة تمارة تغرق في الأزبال و الروائح الكريهة


عانت ساكنة مدينة  تمارة  منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، معاناة حقيقية مع مخلفات ذبح أضاعي العيد، التي تراكمت بشكل غير مسبوق في الأزقة والشوارع الرئيسية  للمدينة . و بالخصوص خي المغرب العربي المسيرة 2

وحسب ما عاينته  “أصوات نيوز ”، فقد تجمعت الأزبال وبشكل عشوائي ، على امتداد شوارع وأحياء المدينة ،  في ظل غياب الحاويات  الكبيرة التي يمكن أن تستوعب هذه الكميات الكبيرة من الأزبال .و زاد من ارتفاع درجة الحرارة من انتشار الروائح الكريهة الناتجة عن مخلفات أضحية العيد،

ومما فاقم الوضع هو غياب خطة استباقية  للشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة  بالمدينة ،و غياب اي تدخل من المجلس البلدي أو المسؤول الأول عن السلطة المحلية بالمدينة ،وهو ما خلف استياء كبيرا وسط الساكنة خاصة  وأن هذه النفايات بدأت تنبعث منها روائح كريهة في ظل الحرارة المفرطة التي تعرفها المدينة هذه الأيام .

واستنكرت الساكنة غياب الحاويات الكافية  لاستيعاب هذا الكم الكبير من الأزبال، كما اشتكت من انعدام توزيع الأكياس البلاستيكية ، التي تم احتكارها من طرف بعض جمعيات المجتمع المدني وأعوان السلطة.
هاته المعاناة تضيف معها مرور شاحنات الازبات ليلا بأحياء مدينة تمارة بين الأزقة و الشوارع الضيقة  حاملة معها روائح كريهة تثير استياء الساكنة و تؤثر سلبا عليهم دون نسيان عمال النظافة المجبرين على استنشاقها، في غياب تام لأي مراقبة لوضعية هؤلاء العاملين
لعل هاته الرسالة تصل للمسؤول الأول عن المدينة لان كرسي المسؤول تكليف و ليس تشريف و سياسة الأبواب المغلقة لا تنفع  اما ان تقوم بمهامك كما يريدها جلالة الملك و لصالح المجتمع أو اذهب للبحث عن حرفة تليق بالمقام الذي تبحث عنه،  فالوطن للجميع و كلنا مسؤولين على المصلحة العامة




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا