أضيف في 29 يونيو 2020 الساعة 17:23

القضاء الفرنسي يدين رئيس الوزراء الأسبق فيون بـ 5 سنوات حبساً نافداً في قضية'' الوضائف الوهمية ''


أصدر القضاء الفرنسي حكما بالسجن لمدة 5 سنوات، بينها سنتان نافذتان في حق رئيس الوزراء الفرنسي السابق فرانسوا فيون، و3 سنوات سجن مع وقف التنفيذ بحق زوجته بينيلوب، مع تعويض مبلغ مليون يورو للجمعية الوطنية، وهذا بعد إدانتهما، اليوم الاثنين (29 يونيو)، من قبل قضاء العاصمة الفرنسية باريس في قضية الوظائف الوهمية، وهي القضية التي غيّرت معطيات الحملة الرئاسية للمرشح اليميني المحافظ في العام 2017.

وقررت المحكمة الجنائية إصدار حكمها في وقت مبكر بعد الظهر، بعد أن رفضت ضمنيا طلب إعادة النظر في الإجراءات التي قدمها الدفاع لتسليط الضوء على “الضغوط” المحتملة أثناء التحقيق.
وكان القضاء الفرنسي قد وجه إلى فيون وزوجته اتهامات حول اختلاس أموال عامة، قدرت بأكثر من مليون يورو، حصلت عليها بينيلوب فيون مقابل وظيفة وهمية، شغلتها كمساعدة لنائب برلماني لمدة 10 سنوات .
وعلى ما يبدو، لم تذهب بينيلوب فيون مطلقا إلى مقر الجمعية الوطنية رغم أنها كانت تتقاضى راتبها كمساعدة برلمانية، فيما كان زوجها يشغل منصب نائبا في البرلمان، وحينما أصبح رئيس وزراء شغلت منصبه في البرلمان، وفقا للائحة الاتهام، وبلغ متوسط راتبها لبعض الوقت حوالي 120 ألف يورو في السنة.
وسبق وأن أوضح المحققون أنهم لم يعثروا على أي نوع من العمل، الذي يمكن توقعه من أحد المساعدين، على الرغم من أن فرانسوا فيون أكد أن زوجته كانت تساعده بشكل يومي من خلال تقديم المذكرات والمداخلات حول مسودات الخطابات، التي كان يلقيها. وقد اتهم فيون باختلاس الأموال العامة وعدم الالتزام بقواعد الشفافية السياسية.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا