أضيف في 22 ماي 2020 الساعة 18:05

في لقاء ماستر سوسيولوجيا المجالات القروية والتنمية بجامعة فاس بلمو: الفشل مآل كل تنمية قروية تفرض من فوق وتستبعد الثقافة


في إطار الأنشطة  المكثفة الخاصة بفعاليات ليالي رمضان لمجموعة ماستر سوسيولوجيا المجالات القروية والتنمية، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس بجامعة محمد بن عبد الله بفاس التي يشرف عليها د.عبد الرحيم العطري، استضافت المجموعة الشاعر والإعلامي محمد بلمو في لقاء مفتوح ومباشر حول موضوع "التنمية القروية: التحديات والمعيقات- قراءة في تجربة قرية بني عمار"، الاثنين الماضي،  على صفحة السوسيولوجيا الحضرية على الفيسبوك.
الضيف تحدث في عرض بعنوان: "بني عمار بين المدينة والقرية بين الازدهار والتدهور"، منطلقا من إشكالية التسمية أو التوصيف، على اعتبار أن مواصفات هذا التجمع السكاني المسمى بني عمار الذي يعود إلى العهد المريني، ليست هي مواصفات القرية أو الدوار أو القبيلة، بل على العكس هي مواصفات المدينة، مستشهدا بما جاء في مقال للمؤرخ عبد الهادي التازي نشرته العديد من الصحف والمواقع بعنوان: "قصبة بني عمار... كانت ملاذا لكل الذين يهمهم تاريخ التيارات المختلفة التي عرفها المغرب"بعد زيارته لبني عمار ومشاركته بمحاضرة في مهرجانها الثقافي الشهير "فيستي باز"، حيث وصفها بالمدينة، كما استشهد المحاضر بما جاء في  صحيفة لوراديكال الفرنسية في عددها ليوم سابع يونيو 1911،عندما كتبت واصفة الهجمة الانتقامية على بني عمار أن "الفيلق تابع طريقه ليصل إلى مدينة بني عمار كمنطقة لم يستطع الأوروبيون اختراقها من قبل"، كما تعرض لشهادة عبد الإله لغزيوي الذي اعتبر مواصفاتها تحيل على معمار ووظيفة القصبة.
ثم الحديث عن طبيعة الثقافة والاقتصاد في تجربة بني عمار التي قسمها إلى ثلاث مراحل،  مرحلة التوازي ما بين أربعينيات وستينيات القرن الماضي، حيث تميز حضورهما معا بالقوة  والازدهار، ثم مرحلة التنافر بداية من السبعينيات، حيث ستتعرض القصبة لعملية إضعاف وتهميش جعلها تدخل مرحلة من التدهور الاقتصادي والاجتماعي، ونزيفا متواصلا من الهجرة نحو المدن والخارج، فانخفض عدد سكانها من 6000 نسمةفي نهاية الستينات إلى أقل من 2000 نسمة حاليا، وتعرضت القصبة لعملية ترييف كبيرة بسبب هجرة سكانها نحو المدن حيث هاجرت أسر بكاملها، في حين هاجر إليها عدد من البدو الذين يعيشون على الرعي. نتيجة لذلك تعرضت معالمها إلى الخراب والضياع، فسقطت بابها الشرقية تماما، ثم اقتُلِعتْ دفتا بابها الشمالية الضخمة وانهارت العديد من دورها وأقواسها، ونهبت الكثير من ذخائرها التاريخية من أبواب وصناديق وأواني نحاسية وفخارية من خوابي وقِلَلْ من كل الأحجام. وبينما كانت تنتج العديد من الخيرات الفلاحية من الزيتون ومشتقاته والعنب والتين والخروب والكُبار والفواكه والقطاني والحبوب، فضلا عن القطيع الضخم من البقر والغنم والخيول  والحمير والداوجن، وتصنع مواد بنائها من آجور وجير وصوف وخشب، أصبح سكانها منذ تسعينيات القرن الماضي يقتنون 80 في المائة من حاجياتهم بعد أن تدهور الإنتاج وتحول الفلاحون الصغار إلى عمال موسميين أو مهاجرين، وتفكك نظام الجماعة دون أن يعوض بنظام آخر أكثر فعالية، بالمقابل ستستمر الحركية الثقافية بعد تأسيس جمعية قدماء تلاميذ بني عمار ونزالتها في 28 مارس 1978، لكن تجاذب هذه التجربة بين اتجاهين اقتصادي وسياسي وهيمنة الأخير بسبب احتداد الصراع السياسي في المغرب، جعل عمل الجمعية ينحصر في المجال الثقافي، التربوي والرياضي، بينما ظل أمل الناس في وقف تدهور الوضع الاقتصادي معلقا في سماء الحسابات السياسية والصراعات الإيديولوجية الدانكيشوتية، ليتكرس النهوض بالعالم القروي كمجرد شعار فارغ في السياسات العمومية.
ووقف الشاعر محمد بلمو الذي شغل منصب الكاتب العام ثم الرئيس لهذه الجمعية ما بين 1994 و2006 عند ملاحظة كون ارتفاع إيقاع الأنشطة الثقافية ما بين 1994 و2000، وتنظيم أيام دراسية حول العمل التعاوني والقطاع الفلاحي، لم يفلح في وقف التدهور الاقتصادي. ورغم قدرة المهرجان الذي بدأ تنظيمه سنة 2001 على تسليط الأضواء على القصبة وانتشال قضاياها وطموحاتها من النسيان، وجذب مسؤولين كبار من ولاة ووزراء لزيارة بني عمار والاهتمام بمؤهلاتها ومشاكلها، وتحقيق بعض المكاسب تتعلق بتحسين بعض بنياتها التحتية كالطرق، إلا أن مساهمة المهرجان في تحريك العجلة الاقتصادية للقصبة من خلال التشجيع  على إطلاق مشاريع مدرة للدخل وخالقة لفرص الشغل، وتأسيس تعاونيات وتسويق المنتوجات المحلية، ظل محدودا ودون التوقعات بكثير، وصادما لانتظارات العديد من الشباب والنساء  الذين حملوا العمل الجمعوي والثقافي على أكتافهم.
وبالنسبة لمرحلة التكامل بين الثقافة والاقتصاد، تحدث المحاضر عن حصيلة 11 دورة من المهرجان الذي حقق إشعاعا دوليا للقصبة وراكم خلاصات عدد من الندوات جعلت القيمين عليه يتوقفون للتأمل والتقييم منذ سنة 2013، حيث استمرت النقاشات وورشات التفكير بمشاركة عدد من المؤسسين والمتحمسين لجعل الثقافة قاطرة لتنمية حقيقية منهم فلاحون وحاملو ديبلومات في القطاعات المعنية وأطر عليا، إلى أن بلورت "المركب البيوثقافي" كمشروع متكامل يطال مختلف القطاعات، كنوع مبتكر من الاقتصاد التضامني المركب من قطاعات الفلاحة والصناعة التقليدية والسياحة، مُذِر للدخل بقاطرة ثقافية وأفق بيئي، يستهدف وقف نزيف الهجرة القروية وخلق فرص شغل لشباب القصبة وعمالها الموسميين وإدماج فلاحيها وصانعاتها وصناعها التقليديين واحتضان طاقاتها الإبداعية وتحفيزها في كل المجالات.  حيث تم تأسيس إطار جديد يتناسب مع طبيعة وفلسفة المشروع هو "جمعية إقلاع للتنمية المتكاملة" ARDI، التي استأنفت تنظيم المهرجان السنة الماضية بعد تسجيله تراثا وطنيا لا ماديا وحصوله على الجائزة العالمية للخيول بالعاصمة السويسرية جونيف. ثم انطلقت في التعريف بالمشروع والترافع بشأنه من أجل توفير التمويل والانطلاق في إنجازه على أرض الواقع.
اللقاء عرف تفاعلا كبيرا من خلال مجموعة  من الملاحظات والتعليقات والأسئلة التي طالت إشكاليات الهجرة  والتنمية القروية وعلاقة المهرجانات بالتنمية ودور الدولة والمنتخبين والنخب القروية وأسباب إشعاع مهرجان بني عمار ومعوقات تحقيق المشروع، وهي الأسئلة التي حاول بلمو الإجابة عنها بتلقائية وحرقة، حيث اعتبر أن كل نموذج تنموي للعالم القروي لا يمكن أن ينجح إذا لم يكن متكاملا بين عدد من القطاعات والكفاءات، وأن لا يكون مفروضا من فوق، على أساس الإنصات للسكان وإشراكهم وتثمين منتوجاتهم ومهاراتهم المختلفة في بوتقة واحدة، كما ألح على أن كل مشروع تنموي يقصي الثقافة ويبعدها سيكون مآله الفشل، وأن كل عمل ثقافي نخبوي وانعزالي لن يساهم في أي تقدم أو ازدهار، موجها اللوم للدولة التي همشت العالم القروي لعقود طويلة وأيضا للنخب التي تلقت تعليمها الابتدائي في قراها ومداشرها، قبل أن تتسلق السلم الاجتماعي وتستقر بالمدن أو الخارج، وقد كان من واجبها أن تساهم على الأقل في التحسيس والترافع والضغط بخصوص معاناة سكان تلك المناطق التي تنكرت لها، أو أصبحت علاقتها  بها سياحية في أحسن الأحوال.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا