أضيف في 11 ماي 2020 الساعة 15:06

وفاة المخرج المصري شادي تجر السلطات المصرية لقفص الاتهام



 اصدرت النيابة العامة المصرية، بيانا بشأن  وفاة المخرج الشاب شادي حبش بالسجن ، جاء فيه ان  تقرير مصلحة الطب الشرعي أثبت أن سبب وفاته هو "التسمم بالكحول الميثيلي".
وذكر  البيان أن "النيابة العامة استكملت التحقيقات بسؤال اثنين آخرين من المحبوسين رفقة المتوفى، حيث شهد أحدهما بإبصاره المتوفى ظهيرة اليوم السابق على وفاته وهو يمزج كمية من الكحول بعبوة للمياه الغازية ليكون لها تأثير مسكرا، وأنه شاركه في شربها، فأصيب بدوره بإعياء مماثل لِمَا أصاب المتوفى وتم نقله على إثره لتلقي العلاج، مؤكدا سلامة الصحة النفسية والبدنية للمتوفى قبل تلك الواقعة". ..."وشهد الثاني بعلمه من المتوفى والشاهد السابق بمزج عبوة المياه الغازية، التي كانت بحوزتهما بالكحول ليكون لها تأثيرا مسكرا، وإبصاره كذلك معهما عبوة كحول فارغة وأخرى ممتلئة".  
الا ان عددا من النشطاء ذهبوا إلى تكذيب بيان النيابة واتهموا السلطات المصرية بقتله.

فذكّر الصحفي جمال سلطان بقضية مشابهة أيام حكم حسني مبارك، وقال " أيام مبارك كانت لفافة البانغو هي الحل، أيام السيسي كان الكحول هو الحل، وفي الحالتين القاتل معروف، والمتستر على القاتل معروف أيضا".

أما الناشطة منى سيف فحملت المسؤولية للأطباء والضباط المسؤولين، وقالت "بيان النيابة في وفاة #شادي_حبش ما بعد البجاحة وانعدام الاحساس! أصلا بالبيان اللي انتو بنفسكم كاتبينه ده المفروض الدكاترة وكل الضباط المسؤولين وانتو تتحاكموا بسبب بس محتواه".

بدوره، انتقد الناشط الحقوقي طارق حسين بشدة رواية النيابة العامة، وكتب في تغريدته "لم يتطرق بيان النيابة العامة المصرية وهي من  المفترض أحنها نيابة الشعب لسبب حبس #شادي_حبش لأكثر من عامين بالمخالفة لقانون الإجراءات الجنائية، تحدث البيان عن تعب متكرر لشادي، ومع ذلك كان يعود شادي لمحبسه مرة أخرى رغم تعبه المتكرر، قصة شادي عبارة عن عبث بحرية مواطن وعبث بحياته


ويذكر ان المخرج الشاب كان قد اعتُقل في مارس 2018 على خلفية إخراجه أغنية مصوّرة لرامي عصام عنوانها "بلحة" صدرت في فبراير 2018 تعارض سياسات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي،  وظل قيد الحبس الاحتياطي لأكثر من عامين دون محاكمة، حتى وفاته  في 1 ماي 2020 عن عمر ناهز 24 عاما.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا