أضيف في 29 مارس 2020 الساعة 13:06

ضجة بألمانيا بسبب انتحار وزير المالية في زمن الكورونا


أصوات نيوز //وكالات

     استيقظت ألمانيا، صباح الأحد 29 مارس 2020، على نبأ وفاة وزير المالية توماس شيفر، بولاية هيسن

وأكد الادعاء العام ورئاسة الشرطة أن ملابسات الوفاة تشير إلى انتحار وفق المحققين، بينما ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن جثة شيفر (54 عاما) وُجدت على سكة قطار سريع بمدينة فيسبادن، عاصمة ولاية هيسن في جنوب غرب ألمانيا.

وأثارت الوفاة المفاجئة للوزير شيفر، المنتمي لحزب المستشارة أنجيلا ميركل "المسيحي الديمقراطي"، صدمة في الأوساط السياسية والشعبية بألمانيا، خصوصا أن البلاد تجتاز أزمة انتشار فيروس كورونا، وكان الرجل يعدّ أبرز خليفة لرئيس وزراء الولاية الحالي فولكر بوفييه، الذي قال إنه كان يعتزم لقاءه ظهر اليوم الأحد لبحث سبل مواجهة أزمة انتشار فيروس كورونا في الولاية.

وأعرب بوفييه عن صدمته الشديدة وقال: "نحن جميعاً مصدومون ومن الصعب تصديق أن توماس شيفر فجأة وبشكل غير متوقع أخذه الموت". وتوجه رئيس وزراء الولاية بعبارات المواساة والنعي لأسرة شيفر قائلا: "نتقدم بخالص تعازينا لأقرب أقربائه أولاً، ونتمنى لهم الصبر والقوة في هذه الأوقات الصعبة".

وخلّف توماس شيفر طفلين مع زوجته، وأمضى أكثر من عقدين من عمره مساهماً في السياسة العامة لبلاده على المستوى المحلي والوطني، حيث يعد واحداً من ذوي الخبرة الكبيرة في الأمور المالية. وذكرت تقارير محلية أن شيفر كان نشيطاً جداً في عمله خلال الفترة الأخيرة في مواجهة أزمة كورونا.

واهتزت ولاية هيسن على المستويين السياسي والشعبي لنبأ وفاة شيفر، وأعرب بوريس راين رئيس برلمان ولاية هيسن عن عميق تأثره وحزنه لوفاة شيفر وقال: "نفتقده الآن فعلاً، لا أستطيع أن أتخيل الأمر، وكيف يمكن أن تكون السياسة بدونه".

وتأتي هذه الحادثة وسط أجواء أزمة تجتازها ألمانيا تحت وطأة ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، رغم أن عدد الوفيات يظل محدوداً مقارنة بدول أوروبية عديدة مثل إيطاليا واسبانيا وفرنسا.

وأظهرت بيانات لمعهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، الأحد، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع إلى 52547 وأن 389 شخصا توفوا جراء الإصابة بالمرض.

وأوضحت البيانات أن حالات الإصابة ارتفعت بواقع 3965 حالة مقارنة باليوم السابق، في حين قفز عدد الوفيات بواقع 64 حالة.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا