أضيف في 18 فبراير 2020 الساعة 17:25

واشنطن ، المغرب - الولايات المتحدة: الرئيس دونالد ترامب: المغرب ، أحد النماذج ''الأكثر تميزا'' لمبادرة التمكين الاقتصادي للمرأة


المغرب - الولايات المتحدة: الرئيس دونالد ترامب: المغرب ، أحد النماذج "الأكثر تميزا" لمبادرة التمكين الاقتصادي للمرأة 
واشنطن ، (وزارة الشؤون الخارجية) - صرح رئيس الولايات المتحدة الامريكية، دونالد ج. ترامب ،  بأن المغرب يعد "أحد أكثر النماذج تميزًا" في مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة، وذلك  في رسالة وجهها  في الذكرى السنوية الأولى لمبادرة التنمية و الازدهار العالمي للمرأة ، مسلطا الضوء على الجهود والتعديلات التشريعية التي تنفذها المملكة لتعزيز التحرر الاقتصادي واستعادة حق ملكية الأراضي للنساء.
وكان السيد ترامب الذي رحب كذلك بالجهود التي بذلتها ساحل العاج ، قد أطلق  مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة، في فبراير 2019 ، وذلك كجزء من الجهود الشاملة التي تم بوثقتها من قبل مختلف القطاعات في الإدارة الأمريكية ، بهدف تعزيز وتشجيع تمكين المرأة في المسائل الاقتصادية.
بعد مرور عام ، مست هذه المبادرة ما لا يقل عن 12 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم ، والتي تستهدف تحقيق التمكين الاقتصادي لـ 50 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025.
كما أشادت السيدة إيفانكا ترامب ، مستشارة رئيس الولايات المتحدة ،  بالمغرب ، الذي قالت أنه نجح في تنفيذ إصلاحات مهمة وجريئة في هذا الصدد.
كما أكدت يوم الاثنين في دبي خلال الجلسة الافتتاحية لـ "المنتدى العالمي للمرأة 2020" ، أن الإصلاحات قد عززت تمكين المرأة في المملكة.
هناك حوالي 90 دولة حول العالم تصدر قوانين تقيد وصول المرأة إلى فرص العمل نفسها التي يحظى بها الرجل. في هذا السياق ، تهدف المبادرة إلى التأثير على تمكين المرأة في عالم العمل من خلال برامج ومشاريع مبتكرة تستند إلى الركائز الثلاث لهذه المبادرة ، وهي: "تعزيز مشاركة النساء في أماكن العمل "،" نجاح النساء كرائدات أعمال "، و" التمكين الاقتصادي للمرأة ".
في نفس هذه الرسالة ، أوضح الرئيس ترامب  أن الولايات المتحدة على استعداد  للعمل مع ، " أي بلد يبدي الارادة لمعالجة القوانين واللوائح التمييزية التي 
تمنع المرأة في مساراتها وتعيق التقدم الاقتصادي للجميع ".
 - صرح رئيس الولايات المتحدة الامريكية، دونالد ج. ترامب ،  بأن المغرب يعد "أحد أكثر النماذج تميزًا" في مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة، وذلك  في رسالة وجهها  في الذكرى السنوية الأولى لمبادرة التنمية و الازدهار العالمي للمرأة ، مسلطا الضوء على الجهود والتعديلات التشريعية التي تنفذها المملكة لتعزيز التحرر الاقتصادي واستعادة حق ملكية الأراضي للنساء.
وكان السيد ترامب الذي رحب كذلك بالجهود التي بذلتها ساحل العاج ، قد أطلق  مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة، في فبراير 2019 ، وذلك كجزء من الجهود الشاملة التي تم بوثقتها من قبل مختلف القطاعات في الإدارة الأمريكية ، بهدف تعزيز وتشجيع تمكين المرأة في المسائل الاقتصادية.
بعد مرور عام ، مست هذه المبادرة ما لا يقل عن 12 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم ، والتي تستهدف تحقيق التمكين الاقتصادي لـ 50 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025.
كما أشادت السيدة إيفانكا ترامب ، مستشارة رئيس الولايات المتحدة ،  بالمغرب ، الذي قالت أنه نجح في تنفيذ إصلاحات مهمة وجريئة في هذا الصدد.
كما أكدت يوم الاثنين في دبي خلال الجلسة الافتتاحية لـ "المنتدى العالمي للمرأة 2020" ، أن الإصلاحات قد عززت تمكين المرأة في المملكة.
هناك حوالي 90 دولة حول العالم تصدر قوانين تقيد وصول المرأة إلى فرص العمل نفسها التي يحظى بها الرجل. في هذا السياق ، تهدف المبادرة إلى التأثير على تمكين المرأة في عالم العمل من خلال برامج ومشاريع مبتكرة تستند إلى الركائز الثلاث لهذه المبادرة ، وهي: "تعزيز مشاركة النساء في أماكن العمل "،" نجاح النساء كرائدات أعمال "، و" التمكين الاقتصادي للمرأة ".
في نفس هذه الرسالة ، أوضح الرئيس ترامب  أن الولايات المتحدة على استعداد  للعمل مع ، " أي بلد يبدي الارادة لمعالجة القوانين واللوائح التمييزية التي 
تمنع المرأة في مساراتها وتعيق التقدم الاقتصادي للجميع ".




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا