أضيف في 24 يناير 2020 الساعة 12:38

بوريطة لتبون: لا نعلق على رؤساء الدول .. والجزائر فضحت نفسها


قال وزير الخارجية، ناصر بوريطة، إن من مبادئ الدبلوماسية المغربية عدم التعليق على تصريحات رؤساء الدول لمكانتهم واحترامهم، ردا على سؤال حول تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في لقاء تلفزي حول الصحراء المغربية.

وأضاف بوريطة في ندوة صحفية أمس بالعيون، عقب افتتاح قنصلية جمهورية “ساو تومي”، إن الدبلوماسية المغربية تعلق فقط على البيانات التي صدرت من وزارة الخارجية الجزائرية حول فتح عدد من الدول لقنصلياتها بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

وأشار المسؤول المغربي، أن في العالم هناك 193 دولة عضو في الأمم المتحدة، وتجد دولة واحدة (في إشارة للجزائر) هي التي تعلق لماذا هذه الدولة فتحت قنصليتها ولأي سبب، مضيفا أن الجزائر تخرج لوحدها للتعليق في حين أنها تقول دائما ليست طرفا في هذا النزاع.

خروج الجزائر للتعليق على فتح دول لقنصلياتها بالعيون والداخلة، يؤكد بحسب بوريطة الموقف المغربي حول الأطراف الحقيقية لهذا النزاع، وبالتالي فإن الجزائر بالتعبير عن هذه المواقف تفضح نفسها بنفسها وسط المجتمع الدولي.

وأردف المتحدث، أن خارجية الجزائر أصدرت بيانا عندما افتتحت جمهورية جزر القمر قنصليتها منذ شهر، غير أنه لم يكن له أي تأثير، ولم تتوقف الدول عن فتح قنصلياتها بالأقاليم الجنوبية، مضيفا أن عددها وصل الآن 4 قنصليات بالعيون واثنتين بالداخلة، وهذا يعني أن مسار دعم مغربية الصحراء في طريقه ولا يتأثر بالبيانات.

وأبرز ان المغرب كان لديه موقف واضح ودائم بأن دولة الجزائر لديها موقف من قضية الصحراء، لذلك فيجب على الجزائر أن تحضر إلى طاولة المفاوضات باعتبارها طرف مباشر وتحدد مواقفها وتدافع عليها في إطار المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.

واعتبر أن هناك تناقض كبير في مواقف الجزائر بين خطاب يقول بأن القضية ليست مشكلتها وبأنها ليست طرفا وبين التعبئة والتحركات والمواقف التي تؤكد بشكل حاسم من هي الأطراف الحقيقية.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا