أضيف في 13 يناير 2020 الساعة 22:00

آخر تطورات قضية جريمة القتل بفيلا نانسي عجرم


تداول نشطاء لبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً جديداً، يظهر فيه المواطن السوري القتيل، محمد حسن الموسى، وهو يتجول في محيط منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم.

واعتبر النشطاء، وفقا لما ذكره موقع “سوريا تيفي”، يومه الاثنين، أن حسن الموسى كان يستطلع محيط المنزل، قبل دخوله إليه ومقتله على يد فادي الهاشم، زوج نانسي عجرم بـ 17 طلقة في مختلف أنحاء جسده. ويظهر في التسجيل المصور الجديد، القتيل بدون قناع للوجه.

وفي آخر تطورات القضية التي ما زالت تتفاعل حتى الآن، تقدّمت زوجة القتيل بشكوى رسمية في مخفر جونية، بعد أن رفض ذووه تسلم جثة القتيل، وصدور تقرير الطبيب الشرعي الذي عاين الجثة.

وبناء على شكوى زوجة القتيل، كلّفت النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون، مفرزة تحرّي جونية بالتوسّع مجدداً في التحقيق في الحادثة، لتوضيح بعض جوانب القضية التي ما زالت غامضة، كما استدعت فادي الهاشم من جديد إلى التحقيق ليعود إلى منزله لاحقاً.

وطالب ذوو القتيل من النيابة العامة بالتوسع في التحقيق، والاستماع مجدداً إلى المدعى عليه فادي الهاشم، وتفريغ المعلومات من هواتف القتيل والمدعى عليه والعمال في منزل نانسي، وكذلك سحب كامل التسجيلات من الكاميرات الموجودة في المنزل والتي توضح كيفية وقوع الجريمة بالتحديد، والتحقيق في موضوع إصابة نانسي عجرم والاستماع إلى أقوالها وعرضها على الطبيب الشرعي، واستدعاء زوجة القتيل مجدداً، والاستماع إليها لناحية علمها بوجود تواصل أو معرفة مع المدعى عليه.

وبعد صدور التقرير الرسمي للطبيب الشرعي، والذي كشف عن إصابة القتيل بـ 17 طلقة نارية في مختلف أنحاء جسمه، من الأمام والخلف، اشتبهت جهة الدفاع عن القتيل بوجود متورط آخر، ساهم في قتل الشاب السوري.

وأعلن المحامي عن عائلة القتيل في حديث له على قناة “الجديد” اللبنانية، أن تطورات جديدة ستشهدها قضية مقتل السوري محمد الموسى، إلا أنه لن يستطيع الكشف عنها التزاماً بقرار نقيب المحامين الذي أصدر تعميماً يقضي بمنع المحامين الموكلين في هذه القضية من التحدث إلى الإعلام.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا