أضيف في 31 دجنبر 2019 الساعة 11:11

أبرز عناوين الصحف اليومية الصادرة اليوم الإثنين 30 دجنبر 2019


أصوات نيوز / و.م.ع

* أخبار اليوم :

• كشفت بيانات حديثة عن ارتفاع متزايد في قطاع الاتصالات خلال الفصل الثالث من 2019، سواء على مستوى الحظائر أو على مستوى الاستعمالات، حيث بلغ عدد المشتركين في الإنترنت الثابت والمتنقل، بنهاية شتنبر 2019 حوالي 26.2 مليون زبون، مسجلا ارتفاعا سنويا يقدر بنحو 10.1 في المئة، وبذلك بلغت نسبة النفاذ ما يقرب من 73.6 في المئة. البيانات الصادرة عن الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، تشير أيضا إلى أن الأنترنت المتنقل عرف المنحى التصاعدي نفسه بتسجيل نمو في حدود 10 في المئة، حيث بلغت حظيرته ما يفوق 24.5 مليون مشترك أي ما يعادل نموا سنويا يقدر بنسبة 2.2 مليون مشترك. وفي ما يخص الجيل الرابع، فقد بلغ عدد المشتركين 13.4 مليون مشترك، مسجلا ارتفاعا سنويا يقدر بنحو 48.8 في المئة، وهو يمثل أكثر من 55 بالمئة من حظيرة الإنترنت المتنقل.
• شهدت ليالي الإقامة في المنشآت السياحية المصنفة في مدينة فاس ارتفاعا بنسبة 2 في المئة عند نهاية شهر شتنبر 2019، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق. وتم تسجيل ما مجموعه 803 ألف و875 ليلة مبيت بالمدينة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، مقابل 786 ألفا و260 في نفس الفترة من العام 2018، وفقا للمعطيات الصادرة حديثا عن المرصد الوطني للسياحة. وبلغ عدد الوافدين 424 ألفا و801 سائحا في نهاية شهر شتنبر الماضي، مقابل 421 ألفا و889 خلال نفس الفترة من العام السابق، أي بارتفاع طفيف قدره 1 في المئة.

* المساء:

• بالموازاة مع النجاح الذي يعرفه مشروع القطار فائق السرعة، دخل المكتب الوطني للسكك الحديدية في عملية تجديد الأسطول القاطرات عبر صفقة تصل قيمتها إلى 1.5 مليار درهم، من أجل تزويد المغرب بثلاثين قاطرة من طرف الشركة الفرنسية “ألستوم”، حيث سيتم استعمال هذه القاطرات على مستوى الخطوط الرابطة بين مراكش وفاس. واستلم المكتب الوطني للسكك الحديدية، يوم الجمعة الماضي، أولا قاطرة من أصل عملية اقتناء ثلاثين قاطرة من الجيل الجديد، وذلك في إطار مواصلة تنزيله للاستراتيجية التنموية للقطاع السككي. وتكشف هذه الصفقة عن التعاون القوي بين الرباط وباريس في مجال النقل السككي، من خلال الدور الذي تلعبه شركة “ألستوم”.
• استفاد أزيد من500 نزيل بالسجن المحلي ببوعرفة من حملة طبية متعددة الاختصاصات نظمتها لفائدتهم مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء. وتندرج هذه المبادرة، المنظمة بشراكة مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ووزارة الصحة، وهيئة الأطباء بجهة الشرق، ومؤسسة الشرق لدعم الصحة والتعليم والعمل الاجتماعي، في إطار تعزيز الرعاية والخدمات الصحية لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية. ومكنت هذه الحملة الطبية من تقديم مجموعة من الفحوصات والخدمات الطبية في عدة تخصصات شملت الطب العام وطب القلب والشرايين وطب العيون وطب أمراض الجهاز الهضمي وطب أمراض الغدد وطب أمراض الكلd والمسالك البولية وطب أمراض الجهاز التنفسي، وطب الأمراض العقلية والنفسية، وطب الأمراض الجلدية، بالإضافة إلى طب الأسنان.

* الأحداث المغربية:

• أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أن عدد موظفي الشرطة الذين استفادوا من الترقية بالاختيار برسم السنة المالية 2019 بلغ 7406 موظفا، ينتمون لمختلف الرتب والأسلاك، وذلك بنسبة مئوية ناهزت هذه السنة 89,9 بالمئة من إجمالي عدد المناصب المالية المخصصة للأمن الوطني. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه استفاد من هذه الترقية 4711 موظفا ممن يعملون بالزي النظامي الرسمي، بنسبة مئوية ناهزت 89,2 بالمئة، و2695 من الموظفين العاملين بالزي المدني، وذلك بنسبة مئوية بلغت 84,7 بالمئة من الحصص المالية المخصصة لهذه الرتب والدرجات. وأضاف البلاغ أن لجنة الترقي راهنت في أشغالها على توسيع قاعدة المستفيدين في صفوف الموظفين المنتمين للدرجات الصغرى والمتوسطة في الزي الرسمي من حارس أمن حتى ضابط أمن ممتاز.
• تقدم الفريق الاشتراكي بمجلس النواب بمقترح قانون يهدف إلى الرفع من إجازة الأمومة للأمهات الموظفات ومنحهن تسهیلات بعد نهاية عطلة الولادة. وطالب الفريق الاشتراكي بتعديل الفصل 46 من القانون رقم 55.05 بتغيير وتتميم الظهير بمثابة النظام الأساسي للوظيفة العمومية، والذي يحدد رخصة الولادة في 14 أسبوعا، بهدف استفادة المرأة الحامل من أربعة أسابيع قبل الولادة، وعشرة أسابيع بعد الولادة. وجاء في مقترح القانون أن “هذه المدة غير كافية لكي تستعيد الأم كل قواها الجسدية والنفسية للانخراط في عملها بفاعلية، خاصة وأن الحضور اليومي لا يتوافق مع التزامات الأمومة في السنتين الأوليين للرضيع التي يحتاج فيها إلى أمه وليس غيرها. ودعا المقترح المذكور إلى تمكين الموظفات بعد نهاية رخصة الولادة أن تمنح لهن رخصة أمومة في حدود ثلاثة أشهر مع استحقاق نصف المرتب، بشرط أن يكون ذاك بطلب من المعنيات بالأمر.

* الاتحاد الاشتراكي:

• أكد مولاي هشام عفيف، مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، أنه تم استقبال مليون و285 ألفا و880 مريضا خلال سنة 2018، ووصل عدد الفحوصات التي جرى تقديمها 594 ألفا و435 فحصا، بما في ذلك 240.433 فحصا بالمستعجلات. معطيات أفصح عنها المسؤول الأول بابن رشد، خلال أشغال المجلس الإداري الذي انعقد تحت رئاسة وزير الصحة بحر الأسبوع الفارط، حيث أوضح البروفسور عفيف أنه تم إجراء خلال نفس السنة 102 عملية لزرع الأعضاء والأنسجة، و47 عملية لزرع قوقعة الأذن، و23 عملية لتثبيت جهاز علاج الباركنسون، فضلا عن 34 ألفا و 170 عملية جراحية أخرى، إلى جانب مليون و937 ألفا و853 فحصا مخبريا، و 216 ألفا و327 فحصا إشعاعيا و58 ألفا و651 تدخلا علاجيا في صحة الفم والأسنان.
• أطلقت نحو 3000 شخصية من الأوساط الأكاديمية والإعلامية والمجتمع المدني من 155 دولة مختلفة وخمس قارات المنصة الدولية للدفاع عن الصحراء المغربية ودعمها، وهي هيئة تتمتع بالاستقلالية والمرونة، هدفها أن تحمل صوت ساكنة الصحراء المغربية ورؤيتها لتنمية جهتها ومستقبلها. ومن خلال المشاركة الكاملة في جميع مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلدها وجهتها، كثيرا ما تواجه ساكنة الصحراء المغربية حملات تشويه وتضليل تقودها الجزائر وصنيعتها “البوليساريو”، التي تدعي التحدث باسمها على الرغم من أنها لا تتمتع بأية مشروعية، والتي تتلقى الكثير من الاستنكار والاستهجان. وتعتزم المنصة تعميم ونقل قصة ساكنة الصحراء المغربية، التي تسعى الجزائر وعملاؤها إلى خنقها: قصة صحراء في حركية، تتمتع بمؤسسات حرة وديموقراطية وتعيش في أمن واستقرار وازدهار، ومغرب فاعل في السلام والديمقراطية والتنمية في قارته وبالعالم.

* بيان اليوم :

• أكد سفير المغرب بمالي حسن الناصري، بباماكو، أن الشراكة المغربية-المالية، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا، تحتل مكانة متميزة بالنظر للطابع التاريخي ومتعدد الأبعاد للعلاقات التي تربط البلدين. وقال الناصري، في كلمة له خلال لقاء غداء مع وسائل الإعلام المالية، إنه منذ الزيارات الملكية إلى مالي في سنتي 2013 و2014، تشهد العلاقات بين البلدين دفعة قوية وتبصم على فترة تتميز بتثمين هذه العلاقات وتعزيزها. وأضاف أن المغرب ومالي، المقتنعين بقيم التعاون جنوب – جنوب والاندماج الإفريقي، يعملان بشكل دائم على تعزيز وتعميق هذه العلاقات، التي تكمن خصوصيتها في تعزيز المبادلات بين شعبي البلدين التي تكرس عمق العلاقات بين الجانبين.
• أكد محمد صديقي، الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن القطاع الفلاحي يعد رافعة أساسية لإنعاش الشغل والحد من البطالة في الوسط القروي. وأضاف صديقي، في كلمة خلال أشغال المنتدى التحفيزي لفائدة المقاولين الفلاحين الشباب بالحسيمة، الذي نظمته المديرية الجهوية للفلاحة لطنجة- تطوان- الحسيمة بشراكة مع المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، تلاها نيابة عنه السيد سعيد الليث، مدير التنمية القروية والمناطق الجبلية بالوزارة، أن هذا القطاع يعتبر واحدا من القطاعات الهامة التي تساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وأكد، في السياق ذاته، أن مخطط المغرب الأخضر الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2009، ساهم بشكل كبير في إنعاش تشغيل الشباب وتحسين دخل الفلاحين وتحسين القيمة المضافة المنتجة بالعالم القروي.

* رسالة الأمة:

• أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني على ضرورة تسريع وتيرة التنمية على صعيد جهة الدار البيضاء سطات، من خلال تثمين المشاريع المنجزة، وتتبع التي توجد في طور الإنجاز، إلى جانب حل الإشكالات المرتبطة ببعض المشاريع . وقال، في كلمة خلال لقاء تواصلي عقد مع مختلف الفاعلين المحليين بمناسبة الزيارة التي قام بها السبت الماضي على رأس وفد يضم عددا من الوزراء ومسؤولي قطاعات حكومية ومؤسسات عمومية، إنه تم الوقوف خلال الإعداد لهذه الزيارة، التي تندرج ضمن سلسلة من الزيارات لمختلف جهات المملكة، على التقدم الحاصل بشأن 445 مشروعا، تم التوقيع عليها أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي توجد في طور الإنجاز بنسب متفاوتة، بعضها يتطلب تدخلا مركزيا أو دعما ماليا إضافيا، نظرا لبعض الطوارئ الناتجة خلال تنفيذها”. وحسب العثماني، فقد تم أيضا إحصاء 43 مشروعا آخر تتطلب حلولا سواء من حيث التسريع بالتوقيع على الاتفاقيات، أو حل إشكاليات العقار أو غيرها.
• استضافت باحة الجامع الكبير بالعاصمة السنغالية دكارحفل افتتاح الدورة التاسعة والثلاثين “للأيام الثقافية الإسلامية”، التي تنظمها تنسيقية الطريقة التيجانية تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئاسة الشرفية للرئيس السينغالي، ماكي سال. وتميز حفل افتتاح هذه التظاهرة الدينية الكبرى، التي تنظم على مدى يومين، بمشاركة وفد مغربي من مستوى رفيع يقوده وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق. وبهذه المناسبة، أكد التوفيق أن “الطريقة التيجانية إرث مشترك ورثناه أبا عن جد، وهو ما ساعد على تعزيز أواصر الأخوة بين الشعبين المغربي والسنغالي”، مشيرا إلى أن هذه العلاقات “تحظى اليوم برعاية قائدي البلدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وأخيه رئيس جمهورية السنغال، ماكي سال”. وشدد الوزير على أن هذا التجمع، الذي يلتئم في إطاره أشخاص من جميع الأعمار، “يعكس تراثا غير قابل للحصر، وقريب الى قلوبنا جميعا، كما هو شأن الطريقة التيجانية، التي حافظت على شعلة قيمها وفضائلها باستقامتها وخضوعها لله عز وجل”.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا