أضيف في 21 نونبر 2016 الساعة 13:24

فاس:"الماص" يرفع رؤوس الفاسيين عاليا وجمهوره ينزلها أرضا


تعرضت أكثر من 27 حافلة للنقل الحضري التابعة لشركة سيتي باص فاس مساء يوم أمس الأحد 20 نونبر 2016 لعمليات التخريب وتهشيم نوافذها وواقياتها الزجاجية الأمامية والخلفية والجانبية في أنحاء متفرقة من مدينة فاس من لدن العشرات من المخربين المحسوبين على جمهور فريق المغرب الفاسي، وذلك عقب استعراضاتهم في وسط المدينة الجديدة في إطار الاحتفال بفوز أسود البذلة الصفراء بلقب كأس العرش بعد انتصارهم على نظيرهم فريق أولمبيك أسفي.

أعمال التخريب والشغب وقعت على مستوى عدة محاور في وسط المدينة وفي بعض الأحياء بعد أن تحول المئات من الأفراد المحسوبين على جمهور المغرب الفاسي من محتفلين بفوز فريقهم وتتويجه بلقب كأس العرش، إلى ميلشيات للنهب والتخريب والعربدة بطريقة وصفت بالهمجية ، حيث عمدوا إلى تخريب أكثر من 27 حافلة للنقل الحضري بفاس من خلال تكسير زجاج نوافذها وواقياتها الزجاجية الأمامية والخلفية وتجهيزاتها الداخلية وأبوابها وأضواء الإنارة الداخلية والخارجية.

هذا وقد علمت "أصوات نيوز" من مصادراعلامية أن شركة سيتي باص قامت بإيداع شكايات في الموضوع لدى السلطات الأمنية المختصة، فيما ولاية أمن فاس استنفرت دورياتها ورجالها لإيقاف نزيف التخريب وملاحقة المخربين.



وصلة بذات الموضوع، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد بالصورة والصوت من الأعمال الإجرامية والتخريبية التي عاشت على إيقاعها مدينة فاس يوم أمس الأحد ولوحظ أن أغلب التدوينات والتغريدات دعت بشكل صريح القوى الأمنية إلى استعمال السلاح الوظيفي لسحق المخربين لفرض حماية أمن الناس وممتلكاتهم العامة والخاصة .

وتأتي أعمال التخريب التي طالت 27 حافلة للنقل الحضري بفاس كحلقة درامية ضمن مسلسل درامي طويل تخربت في إطاره المئات من حافلات النقل الحضري وتم الاعتداء فيه على العشرات من عمال ومستخدمي الحافلات، وأغلب المسلسلات الدرامية يكون أبطالها أفراد محسوبين على الجمهور الكروي..

إلى ذلك أكد أحد أبرز نشطاء الفايسبوك في تغريدة على حائطه الأزرق " إذا كان فريق المغرب الفاسي قد رفع عاليا رأس كل مواطن فاسي من خلال تتويجه بلقب كأس العرش، فإن جمهور هذا الفريق أساء لكرامة الفاسيين وأساء لصورة العاصمة العلمية من خلال أعمالها الهمجية والهجينة.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا