أضيف في 17 غشت 2022 الساعة 09:00

تشنج سعودي جزائري.. وولي العهد يلغي زيارته للجزائر


أصوات نيوز//

تعيش العلاقات السعودية الجزائرية إحدى مراحلها الأكثر تشنجا، بسبب ما يعتبره السعوديون تشنجا جزائريا فيما يخص محاولات وساطة الرياض بين الرباط ومدريد.  وكان من نتائج هذا التشنج إلغاء ولي العهد السعودي زيارته للجزائر التي كانت مرتقبة نهاية يوليوز الماضي، بسبب إصرار كبار المسؤولين الجزائريين على موقفهم الراديكالي تجاه المغرب، رافضين جميع الحلول الممكنة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية التي قطعت منذ نهاية غشت 2021.

 وقالت مصادر مطلعة إن “عناد النظام الجزائري الذي يرفض أي تطبيع لعلاقاته مع الرباط وازدرائه للمقترحات السعودية أثار استياء وغضب محمد بن سلمان الذي كان سيتخذ بنفسه قرار مقاطعة الجزائر”، ونقل موقع أفريك أنتلجنس عن بعض المصادر المقربة من سفارة المملكة العربية السعودية في الجزائر قولها إن السعودية لا تتردد في “التلويح” بسلاح المقاطعة للقمة العربية المقبلة في الجزائر المقرر عقدها في الأول والثاني من نونبر.  

ولفتت إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من الممكن أن يقوم بإرسال مبعوث من الدرجة الثانية للتعبير عن غضبه فيما يتعلق بالجزائر وبالتالي تعزيز التضامن السعودي مع المغرب، موضحة أن الخلاف الرئيسي بين الجزائر والرياض هو رغبة النظام الجزائري في عدم دعوة العاهل المغربي محمد السادس إلى الجزائر خلال قمة جامعة الدول العربية، لافتة المصادر إلى أن السلطات الجزائرية تتمنى بشدة أن يكون رئيس الدبلوماسية المغربية فقط حاضرا في هذه القمة حتى لا تضطر إلى مد البساط الأحمر للعاهل المغربي الذي يقول القادة الجزائريون إنهم يخوضون معه “حربا مفتوحة”.



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا