أضيف في 22 أكتوبر 2021 الساعة 22:42

فوضى وازدحام على مراكز التلقيح، قد يخلف كارثة..


أصوات نيوز //  ذ.جيهان دامي 

 

لليوم الثاني على التوالي، عرفت مراكز التلقيح على مستوى المملكة فوضى وازدحام بعد اشتراط وجوب الادلاء بجواز التلقيح للتنقل داخل مراكز المدينة وخارجها.

كما يشمل استخدام الجواز دخول الموظفين والمستخدمين الإدارات العمومية وشبه العمومية والخاصة، وكذلك للدخول إلى المؤسسات الفندقية والسياحية والمطاعم والمقاهي والأماكن المغلقة والمحلات التجارية وقاعات الرياضة والحمامات.

هذا القرار الذي تفاجأ به المواطنون، والذي دفع بهم إلى الاتجاه صوب مراكز التلقيح. هذا الأمر اعتبره البعض نقمة بسبب الاكتضاض الذي قد يخلف بؤرًا للفايروس، بالتالي تصبح "النعمة نقمة"..

علما بأن المغرب يسعى إلى تطعيم 80 بالمئة من السكان، وجرى حتى الآن تطعيم أكثر من 23 مليونا بالجرعة الأولى، وأكثر من 21 مليونا بالجرعة الثانية، على أمل تلقي الجرعة الثالثة باعتبار جواز التلقيح منتهي الصلاحية بعد ست أشهر من تلقي الجرعة الأخيرة (الجرعة الثانية)..




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا