أضيف في 15 يوليوز 2022 الساعة 11:40

حكام الجزائر لم يجدوا ما يقدمونه للشعب في ذكرى الاستقلال سوى ” استعراض عسكري ” في ظل غياب أي إنجاز اقتصادي واجتماعي


أصوات نيوز//

أكد الكاتب والصحافي طالع السعود الأطلسي أن حكام الجزائر لم يجدوا ما يقدمونه للشعب الجزائري بمناسبة حلول الذكرى الستين لاستقلال البلاد غير بهرجة الاستعراض العسكري، وذلك في ظل غياب أي إنجاز اقتصادي واجتماعي.

وكتب طالع السعود الأطلسي في مقال بعنوان “جنرالات الجزائر… يحتفلون بستين سنة من تحكمهم…”، أن “احتفالات الذكرى الستين للاستقلال تضمنت ذلك الاستعراض العسكري… إذ لا يملك الجنرالات أي إنجاز اقتصادي، اجتماعي، صناعي، في البنى التحتية… لا شيء مفيد للشعب الجزائري”.

وأوضح أن “العائدات المالية للطاقة الأحفورية في الجزائر، العائدات الضخمة، توزعت ما بين تلك التي ضاعت في دهاليز الفساد البنيوي، (المحاكمات المتعددة الجارية لمسؤولين سابقين في الإدارة، تدل على قاعدة الفساد التي دبرها جنرالات الجزائر… ومنذ عقود)، وما بقي من تلك العائدات تمتصه مشتريات الآليات العسكرية، والتي تفيد الجنرالات أولا، فيما يعود عليهم منها من عمولات، وثانيا، في “تزيين” مكانة الجيش و”تنشيط هيبته” في إدارة البلاد “.

وهكذا، يقول الكاتب، “لا نرى أثرا لتلك العائدات في العمران الجزائري ولا في اقتصاديات واجتماعيات البلاد، خصاصات البلاد هي نفسها منذ عقود، أجيال اعتادت على انقطاع الكهرباء والماء، يوميا في كل المدن والقرى الجزائرية”، مشيرا إلى أن كلفة قليلة من الميزانيات المخصصة لشراء الطائرات، والدبابات المتطورة، “كانت ستكفي لإرساء البنيات الثابتة والناجعة لإنتاج وتوزيع الكهرباء والماء، ولتأمين حاجة المواطن الجزائري من تلك الضروريات والحيويات في حياته، ولو وجهت تلك العائدات لغير و جهتها الحالية، إلى عصرنة الزراعة وإصلاحها هيكليا، لما عاشت البلاد وتعيش، منذ عقود، هذا النقص المهول والدائم في المواد الغذائية الضرورية”.

وأبرز أن مراكمة الأسلحة “أفاد الجنرالات وأضر ويضر بالجزائر”، مضيفا أن ما يهم هؤلاء هو “تكديس الأسلحة، ليس لاستعمالها، بل لمداخيل عمولة اقتنائها، ولفوائد عقود التدريب عليها ولصيانتها ولتوفير قطع غيارها، وأيضا لتشغيل مفعولها السياسي داخليا، هم قادوا الجيش إلى الانعزال عن الشعب وإلى مواجهته، ومثل ذلك الاستعراض العسكري، “الاحتفالي”، يخدمهم في تبرير هيمنتهم وفي ترسيخ حكمهم، وفي ترويع معارضيهم وهم كثر”.
وشدد طالع السعود الأطلسي أن حكام الجزائر “استمروا على قاعدة التحكم في دواليب “الدولة”، بما ينميه لهم الفساد من منافع مالية ومن سطوة على “نخبة” الحكم”، مشيرا إلى “مجموعة من الشهادات الجزائرية على تلك “القاعدة”، ومعها عشرات المذكرات والدراسات من مهتمين بالشأن الجزائري من خارج الجزائر وكلها تتحدث عن أدوار الجنرالات في تدبير شؤون البلاد، والذين تحكموا في صنع السياسات الجزائرية”.

وخلص الكاتب إلى أنه “من الطبيعي، والحالة هذه، أن لا تجد العصابة الحاكمة في الجزائر، ما تقد مه للشعب الجزائري، في الذكرى الستين لاستقلال الجزائر، أن لا تجد سوى بهرجة الاستعراض العسكري، ولا هدية أخرى “مدنية” تستطيع أن تقدمها لأن فاقد الشيء لا يعطيه، لا إنجازات اجتماعية ولا اقتصادية ولا صناعية ولا،… وهي تملك، فقط، آليات عسكرية تتبض عها وتحلبها وتتباهى بها وبها توهم شعبها، أنها “قوة ضاربة” وذلك إلى حين أن تجد نفسها متوغلة في أزماتها وساعتها لن يبقى أمامها غير ضرب الأخماس في الأسداس”.



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا