أضيف في 22 غشت 2021 الساعة 12:20

إعلام أرجنتيني: الملك محمد السادس حذر أعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية


أصوات نيوز//

 كتبت وكالة الأنباء الأرجنتينية “ألتيرناتيف بريس أجينسي”، أمس السبت، أنه بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، ألقى الملك محمد السادس، خطابا ساميا أكد فيه عزم المملكة على عدم تقديم أي تنازلات ” في مواجهة المؤامرات التي تحاك من قبل أعداء وحدته الترابية “.

 وأضافت وسيلة الإعلام الأرجنتينية، في تعليقها على الخطاب الملكي، أن العاهل المغربي حذر أعداء الوحدة الترابية للمملكة من أن مؤامراتهم ” لا تزيد المغاربة إلا إيمانا وإصرارا، على مواصلة الدفاع عن وطنهم ومصالحه العليا “.

 كما جدد الملك محمد السادس، تضيف وكالة الأنباء الأرجنتينية، أن المملكة ستواصل مسارها ” أحب من أحب، وكره من كره، رغم انزعاج الأعداء، وحسد الحاقدين “.  

وشددت الوكالة الأرجنتينية على أن ملك المغرب ركز بشكل خاص على ”حق المغرب غير القابل للتصرف” في الدفاع عن استقلاليته ووحدته الترابية وتحقيق ما يصبو إليه.

    وأشارت إلى أن العاهل محمد السادس طالب بشكل خاص بـ “الحق الطبيعي (للمغرب) في تعزيز عملية اندماج الشعوب المغاربية بعيدا عن التدخلات الاستعمارية الماضوية”.

 وأضاف كاتب المقال، أن الملك ” لم يتردد في توجيه أصابع الاتهام إلى عدد من الدول، ولا سيما في أوروبا “، في إشارة واضحة إلى الدول التي عقدت، في عام 1884، مؤتمر برلين الذي عمل على تقسيم إفريقيا والذي كلف شعوب القارة الكثير من الدماء والمعاناة “.

 وأبرز أن هذه البلدان هي نفسها التي تجند كل الوسائل الممكنة، الشرعية وغير الشرعية، وتوزع الأدوار، وتستعمل وسائل تأثير ضخمة، لتوريط المغرب، في مشاكل وخلافات مع بعض الدول.  

وقالت وكالة الأنباء الأرجنتينية إن هذه ” الحملة العدائية ” ضد المغرب انطلقت في دجنبر 2020، عندما اعترفت حكومة الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه، ” بهدف وضع حد لأزيد من أربعين سنة من صراع مصطنع تم خلقه من أجل هدف وحيد هو كبح تنمية المغرب وإطالة أمد التشقق والصدامات بين الشعوب الشقيقة في المغرب الكبير، من أجل فرض نفوذهم الاستعماري الجديد“.  

وشددت على أن هذا الصراع المصطنع قائم على أساس التشجيع والدعم المالي والسياسي المقدم للادعاءات الوهمية لجماعة انفصالية سعت إلى فرض مطالبها، من خلال العنف الإرهابي، وخطف المواطنين المغاربة وحتى تجنيد الأطفال.

 وذكرت الوكالة بأن الملك أشار، في الخطاب ذاته، إلى ”الأزمة غير المسبوقة” مع إسبانيا والتي ”هزت بشكل قوي، الثقة المتبادلة، وطرحت تساؤلات كثيرة حول مصيرها “، مضيفة أن الملك ”مد يده بسخاء إلى إسبانيا وحكومتها الحالية، كما فعل مع الجزائر في خطاب العرش“، من أجل تدشين ”مرحلة غير مسبوقة في العلاقات بين البلدين “، والتي يجب أن تقوم من الآن فصاعدا ” على أساس الثقة والشفافية والتقدير المتبادل، واحترام الالتزامات “.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا