أضيف في 26 يونيو 2021 الساعة 19:15

بنعيسى حاكم أصيلة التي سيطر عليها لعقود


أصوات نيوز //  ذ. خالد دامي

من أقدم رؤساء الجماعات بالمغرب الوزير الخارجية السابق “محمد بن عيسى”، حيث بات يلقب بـ”حاكم أصيلة” التي سيطر عليها لعقود

يذكر ان تقارير سوداء وانتقادات وجهت لبنعيسى منها احتجاج  العشرات من الفاعلين الجمعويين والساسيين، العام الماضي بمدينة أصيلة، منددين بالوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي تعيشه المدينة.

خلال شعاراتهم وكلماتهم مجموعة رصدوا من الإختلالات أبرزها “غياب أسواق القرب، والاغتناء غير المشروع لبعض المسؤولين، والاسترزاق بالساكنة لدى الجهات المانحة، والمدارس التي تحولت لمدارس خاصة

تعاني المدينة من التهميش محملين المسؤولية لرئيس المجلس الجماعي ومطالبين بفك الحصار عن المدينة.

منتدى أصيلة

كانت قد توجهت انتقادات شديدة لمؤسسة “منتدى أصيلة” التي أسسها ويرعاها ويشرف عليها الوزير السابق محمد بن عيسى، سواء في ما يخص التدبير المالي أو على مستوى الجانب التسييري.

حسب المعلومات الواردة  أن فعاليات ثقافية وجمعوية كانت قد طالبت رفع الغموض عن التفاصيل المالية التي تصرف على المنتدى و تبذير كبير في صرف المال العام بدون محاسبة منذ أكثر من 40 سنة وبدون اي إضافة

هذا ورجحت المصادر ذاتها كان قرار بنعيسى الاستقالة، بأن يكون ذلك بسبب انتقادات قوية باتت توجه له حول النفقات التي ترصد لمنتدى أصيلة، و تبذير كبير في صرف المال العام بدون محاسبة

البنية التحتية لمدينة أصيلة

خلال سنة 2019/2020 كان قد تداول نشطاء فايسبوكيين لصور شوارع وأزقة بمدينة أصيلة، وهي غارقة بسبب قطرات المطر وتسائل مواطنون عن حال الميزانية المخصصة لتعبيد الطرق والأزقة حتى صار سكان بعض الأحياء تحت رحمة قطرات المطر في ظل انعدام قواهات صرف المياه الشتوية ، وهو ما دفع أعضاء من المعارضة في مجلس البلدي الى مراسلة والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد مهيدية ، والطعن في ميزانية الجماعة الترابية أصيلة برسم سنة 2020 بسبب اعتماد مجلس بنعيسى لأرقام تتناقض وواقع المدينة حيث طلبت المعارضة رئيس المجلس تقليص بعض المصاريف

غضب ساكنة أصيلة

حسب تصريحات المواطنون ان المنطقة تعاني من عدد من المشاكل، على رأسها السكن الصفيحي الذي شوه جمالية المدينة الذي ما يزال منتشرا في سط المدينة، ناهيك عن عجز مجلس بنعيسى عن جلب أي استثمار ولو سياحي لأبناء المدينة يرفع عنهم غبن البطالة .

حسب المعلومات الواردة أن مستشارين بالمجلس الجماعي لأصيلة كانوا قد وجهوا رسالة لوزير الداخلية طالبوا فيها بعزل “محمد بنعيسى”، رئيس المجلس الجماعي من منصبه على إثر “عدة اختلالات إدارية ومالية تم رصدها من طرف المجلس الجهوي للحسابات”.

بن عيسى شغل منصب وزير الثقافة ، وسبق له ان ترشح كمستقل قبل تعيينه سفيرا للمغرب في واشنطن، كما تولى حقيبة الشؤون الخارجية في عهدي الملك الراحل الحسن الثاني والملك محمد السادس.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا