أضيف في 7 ماي 2021 الساعة 19:14

دُجى العشر الأواخر: التّواضُع


أصوات نيوز // ذ. سهيلة أضريف

 

اليوم بحول الله ونعمته نعيش في رِحاب اليوم الرابع والعشرون من نفحات شهر الرحمات، شهر المغفرة، وشهر العِتق من النار، حيث سنتناول من خلاله إلى شَذَرَةٍ من دُرَرِ السلوك والأخلاق الإسلامية الرفيعة، ألا وهي خلق التواضع.

التواضع بمعنى خَفض الجناح في التعامل مع الآخر، من خلال المعاملات اليومية، في البيع، والشراء، في الأسواق، في وسائل النقل، في المصنع، في الإدارات العمومية وغير العمومية، في الحِوار، في التربية، وفي جميع مَناحي الحياةً، وهذا يعني ان المَرْءَ المسلم مطالب بعدم التّكبُّر  والاستعلاء مع باقي الخَلق، وأن لا يعلو عليهم اعتبارا لمركز اجتماعي، او لثروة يملكها، وذلك لان هذه الامور لا تُساوي شيئا عند الله، ولم تَكُن قطُّ ميزة للتفاضل أو التّكبُّر على الغير، فالتواضع من النِّعم العظيمة في سلوك المسلم، بل هي السبيل السليم في التَّقَرُّب من الله، لأن من تواضع لله رفعه، والتواضع لله هو التواضع مع خَلقه.

"لا تمشي في الأرض مَرَحاً، اِنّك لن تَخرِق الأرض، ولن تبلغ الجبال طولا".




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا