أضيف في 25 نونبر 2020 الساعة 22:10

وزارة الصحة تتخلى عن التحاليل الإستباقية وتحاليل المخالطين.


 

أفادت جريدة المساء الورقية في عدد الخميس 26 نونبر،أن وزير الصحة خالد أيت الطالب كشف أنه تم التخلي عن التحاليل الإستباقية الإحترازية، وإجراء التحاليل للمخالطين الذين ينتمون إلى الفئات الضعيفة فقط.

وبلغت هذه الإختبارات في آخر يومين أقل من 18 ألف اختبار يوم الثلاثاء المنصرم، في وقت كانت تفوق أحيانا 25 ألف اختبار في اليوم الواحد.

وأوضح آيت الطالب أمام مجلس النواب أنه لتخفيف الضغط المرتبط بإجراء التحاليل الإستباقية الإحترازية والإحتفاظ بإجراء العينة المخبرية للأشخاص الذين يعانون أعراض الإصابة بالفيروس، بالإضافة إلى أن حالات الإتصال الخاصة بشخص تم الإبلاغ عنه ايجابيا، أي المخالطين، لن يتم أخذ عينات منها إلا إذا كانت تنتمي إلى الفئة الضعيفة.

ولا يزال أيت الطالب يحمل المسؤولية في تدهور الأوضاع الوبائية للمواطنين وحدهم، حيث قال إن الوضعية الوبائية الحالية أصبحت تثير القلق والمخاوف، وتساءلنا جميعا حول أسباب هذه الإنتكاسة، بعد أن ظلت بلادنا متحكمة في الو ضع إلى غاية الرفع من الحجر الصحي، وحصول تراخ في احترام الوسائل الوقائية وتدابير السلامة الصحية، وكدا نظرا للدخول المهني والوظيفي والدراسي واستفحال السلوكات والممارسات الفردية غير المحسوبة.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا