أضيف في 22 أكتوبر 2020 الساعة 16:52

بوريطة: ''الحوار في منطقة غرب المتوسط (5+5) لا يجب أن يقتصر على كونه أقدم إطار للتعاون في هذا الجزء من العالم، بل الأكثر فاعلية''


 

السيد بوريطة: "الحوار في منطقة غرب المتوسط (5+5) لا يجب أن يقتصر على كونه أقدم إطار للتعاون في هذا الجزء من العالم، بل الأكثر فاعلية"
 الرباط، (وزارة الشؤون الخارجية) -أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الخميس خلال الاجتماع السادس عشر لوزراء الشؤون الخارجية للحوار في منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط (5+5)، الذي عقد عبر تقنية الفيديو، أن الحوار في هذه المنطقة لا يجب أن يقتصر على كونه أقدم إطار للتعاون في هذا الجزء من العالم، بل الأكثر فاعلية مع الحفاظ على هويته الأساسية كمجموعة رائدة ومختبر للأفكار وكقاطرة.
 وقال السيد بوريطة إن الحوار في غرب البحر الأبيض المتوسط (5+5) يجب أن يشمل المستوى شبه الإقليمي ، حيث يواجه المسلسل الأورو- متوسطي صعوبات لتجاوز المصالح المتباينة مع القدرة على التحدث بصوت واحد، سواء على مستوى الشراكة الأورو- متوسطية أو في المحافل الدولية وتوجيه أنظار الشمال نحو الجنوب، وأنظار الجنوب نحو الشمال، داعيا إلى "أن يكون البعض متحدثا باسم الآخرين والعكس صحيح". 
 وفي سياق جيو- استراتيجي أوسع، لاحظ السيد بوريطة أنه في وقت يباشر فيه الاتحاد الأوروبي مراجعة لسياسته للجوار ، يجب أن تكون مجموعة (5+5) قوة اقتراحية. وتساءل بهذا الخصوص "من أفضل من مجموعة خمسة زائد خمسة لتحفيز تملك سياسة الجوار الأوروبية من طرف البلدان المعنية بها في المقام الأول؟" ، مشيرا في نفس الاتجاه إلى أنه في وقت يفكر فيه الاتحاد الأوروبي في ميثاق جديد حول الهجرة، يجب أن تكون مجموعة خمسة زائد خمسة في طليعة هذا التفكير.

  وحث الوزير على تحويل مجموعة (5+5) إلى مجموعة العشرة للتقدم في اتجاه تجمع يتجاوز العملية الحسابية، ليكون براغماتيا، تجمع يتم التعبير فيه عن التعاون المعزز، داعيا بلدان خمسة زائد خمسة إلى التحدث بصوت واحد وبرسالة مشتركة بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لمسلسل برشلونة.

 

 

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الخميس خلال الاجتماع السادس عشر لوزراء الشؤون الخارجية للحوار في منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط (5+5)، الذي عقد عبر تقنية الفيديو، أن الحوار في هذه المنطقة لا يجب أن يقتصر على كونه أقدم إطار للتعاون في هذا الجزء من العالم، بل الأكثر فاعلية مع الحفاظ على هويته الأساسية كمجموعة رائدة ومختبر للأفكار وكقاطرة.
 وقال السيد بوريطة إن الحوار في غرب البحر الأبيض المتوسط (5+5) يجب أن يشمل المستوى شبه الإقليمي ، حيث يواجه المسلسل الأورو- متوسطي صعوبات لتجاوز المصالح المتباينة مع القدرة على التحدث بصوت واحد، سواء على مستوى الشراكة الأورو- متوسطية أو في المحافل الدولية وتوجيه أنظار الشمال نحو الجنوب، وأنظار الجنوب نحو الشمال، داعيا إلى "أن يكون البعض متحدثا باسم الآخرين والعكس صحيح". 
 وفي سياق جيو- استراتيجي أوسع، لاحظ السيد بوريطة أنه في وقت يباشر فيه الاتحاد الأوروبي مراجعة لسياسته للجوار ، يجب أن تكون مجموعة (5+5) قوة اقتراحية. وتساءل بهذا الخصوص "من أفضل من مجموعة خمسة زائد خمسة لتحفيز تملك سياسة الجوار الأوروبية من طرف البلدان المعنية بها في المقام الأول؟" ، مشيرا في نفس الاتجاه إلى أنه في وقت يفكر فيه الاتحاد الأوروبي في ميثاق جديد حول الهجرة، يجب أن تكون مجموعة خمسة زائد خمسة في طليعة هذا التفكير.
  وحث الوزير على تحويل مجموعة (5+5) إلى مجموعة العشرة للتقدم في اتجاه تجمع يتجاوز العملية الحسابية، ليكون براغماتيا، تجمع يتم التعبير فيه عن التعاون المعزز، داعيا بلدان خمسة زائد خمسة إلى التحدث بصوت واحد وبرسالة مشتركة بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لمسلسل برشلونة.

 




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا