أضيف في 20 أكتوبر 2020 الساعة 22:27

المملكة على أبواب الحجر ...تكثيفا لجهود الحماية الصحية


 

  على خطى تسارع عداد الكوفيد ، يستدرك المغرب الموقف بإعادة فلاش باك الحجر الصحي في شهره الأول من مارس الماضي . بيد أن عناصر وزارة الداخلية تحرص على مراقبة مواقيت إقفال المقاهي و الأماكن العمومية لتجنب مالا يحمل عقباه ، لاسيما بعد استصدار مدن بعينها قوائم الإصابات الوطنية كالبيضاء التي غلقت أبوابها ومداخلها حصارا للفيروس . كما عادت ساحات الشوارع و الطرق تلك الأوراق البيض الرسمية على شكل تصريح للخروج الإسثتنائي ، نعم لقد عدنا لزمن الإسثتناء حيث يحضر التجول إلا في الحالات الطارئة . على قولة محمود درويش " للوقت وقت " ، ووقت الحزم آن أوانه أكثر من ذي قبل وسط ظرفية تغفر للتقشف ذنبه لتدبير الحاجة ، إذ تقف عناصر الأمن و القوة العامة على قدم و ساق لحماية لحمة التلاحم الهش حاليا " الصحة العامة " .    

 




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا