أضيف في 25 يناير 2021 الساعة 21:57

شجار مسلح يفضح وكرا للجنس الجماعي بالدار البيضاء


 

قاد هجوم مسلح على حي سكني بالدار البيضاء، من قبل جانحين، إلى الكشف عن فضيحة جنسية من العيار الثقيل، تتمثل في العثور على وكر يحتضن جنسا جماعيا، لشابات وشباب في عز فترة الطوارئ الصحية.

الخبر أوردته يومية "الصباح" في عددها الصادر يوم الثلاثاء 26 يناير 2021، حيث نقلت عن مصادرها أن الموقوفين تم افتضاح أمرهم، إثر توصل المصالح الأمنية بإشعار من سكان "درب العنترية" بالحي المحمدي، وسط العاصمة الاقتصادية للمملكة، يشتكون من تعرضهم لهجوم مسلح تحت جنح الظلام، من طرف جانحين تم استقدامهم من قبل أحد الشباب، مضيفة أنه لم يتقبل نصحهم باحترام السكان والكف عن سلوكاته المخلة بالحياء العام.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن إصرار شاب وعشيقته على الإخلال بالحياء العام، وسط حي سكني، انطلق بخلاف مع أحد الشباب الذي لم يتقبل وجود ممارسات تمس بالاحترام الواجب للسكان، قبل أن ينتهي برد فعل غاضب من قبل المشتكى به، الذي دخل في ملاسنات مع المشتكي، مبينة أن الشاب عوض تقديم ألاعتذار، قرر الاستعانة بأبناء حيه للقيام بهجوم مسلح لحسم الخلاف، الذي وقع بينه وبين غريمه، وهو النداء الذي ترجمة رفاقه باستقدام دراجات نارية لتنفيذ مخطط الهجوم للانتقام من المحتجين.

ومكَّن خروج سكان الحي بعد سماعهم الفوضى التي أثارها جانحون تم استقدامهم للاعتداء على أحد شبان درب العنترية، من إفشال مخططات الجانحين في الفرار بعد تعريض غريمهم للضرب والجرح، وهو ما حدا بالمشتبه فيهم إلى ترك دراجاتهم النارية بالشارع، واللجوء إلى أحد المنازل المعروفة باحتضانها أنشطة مشبوهة، مبرزة أن سرعة تدخل المصالح الأمنية إثر القيام بمداهمة الشقة المشبوهة، مكنت من إيقاف المتورطين في الهجوم على الحي السكني، وضبط عدد من المشتبه فيهم في أوضاع مخلة بالحياء، رفقة نساء وشابات، لتتم محاصرتهم واعتقالهم من أجل التحقيق معهم حول الجرائم المنسوبة إليهم.

وأسفرت عملية المداهمة التي تمت تحت إشراف النيابة العامة، عن اعتقالات في صفوف المتلبسين بممارسة الفساد والدعارة، من بينهم فتيات ونساء وشباب، وصاحبة المنزل وعدد من المتورطين في الهجوم على الحي السكني، والذين تم اقتيادهم جميعا عبر سيارات الشرطة، بينما تم حجز الدراجات النارية والأسلحة البيضاء المستعملة في الاعتداء




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا