أضيف في 6 يونيو 2020 الساعة 12:45

مصدر حكومي: تمديد حالة الطوارئ الصحية وارد جدا، و التخفيف من الحجر الصحي رهين بالحالة الوبائية لكل جهة ،


أصوات نيوز //

ذ. جيهان د.

      تستعد حكومة سعد الدين العثماني  بعد مراجعة تقارير وزارتي الصحة و الداخلية  بخصوص الحالة الوبائية لفيروس كورونا بالمغرب إلى اتخاذ قرار يقضي بتمديد حالة الطوارئ الصحية في البلاد لأسبوعين ، التي  تنتهي  مدتها القانونية  يوم 10 يونيو الجاري.

  ووفق متتبعين للشأن الوبائي بالبلاد فإن قرار التمديد من عدمه تمليه الحالة الوبائية بالمغرب، خصوصا في ظل ظهور عدد من البؤر الجديدة، مشددا على "أن التوجه الحكومي هو استمرار حالة الطوارئ، مع تخفيف الحجر المنزلي".

و مع عدم استقرار الحالة الوبائية بالمغرب و ظهور بؤر جديدة من الطبيعي صدور قرار تمديد سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني، لمواجهة تفشي فيروس "كورونا"، مع إقرار إجراءات جديدة  أهمها التخفيف من الحجر المنزلي، التي ستكون بشروط. كل جهة حسب النسبة المئوية للإصابة،

و من المرجح أن تتجه الحكومة، في هذه المرحلة المقبلة من الطوارئ الصحية، إلى اعتماد التقسيم الجهوي، حيث ستعرف  الجهات والأقاليم التي لم تسجل إصابات يمكن أن تعرف إجراءات استثنائية.

و قال مصدر حكومي للجريدة  أن تمديد الحجر الصحي رهين بالوضعية الوبائية، مذكرا بكون القرار الأخير في تمديد حالة الطوارئ اتُّخذ في اللحظات الأخيرة، وعملت البؤر الوبائية التي ظهرت في الدار البيضاء على تحديد أجله في ثلاثة أسابيع.

وكان وزير الصحة خالد آيت الطالب، دافع عن استمرار الحجر الصحي في المغرب لمواجهة انتشار فيروس "كورونا"، موضحا أن "الرفع السريع للحجر ستكون له عواقب وخيمة، وستقع انتكاسة لن تتحملها إمكانياتنا".

و يرى  وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، أن الإعلان عن بعض القرارات في الآونة الأخيرة لا يعني، بأي حال من الأحوال، رفع حالة الطوارئ الصحية أو نهاية الحجر الصحي، ودعا المغاربة إلى الالتزام بالتدابير الصحية المتخذة، لكون خطر انتشار فيروس "كورونا" المستجد مازال مستمرا، وهو ما يحتم القيود المعمول بها.

و أكدت وزارة الصحة، اليوم السبت، رصد 61 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا خلال الـ16 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 8132 حالة في المغرب.

وورد ضمن معطيات الوزارة أن عدد الحالات التي جرى استبعاد إصابتها، بعد الحصول على نتائج سلبية للتحاليل الخاصة بها، قد بلغ 276532 حالة منذ بداية انتشار الفيروس بالبلاد.

وتبعا للمصدر ذاته لم يتم تسجيل أية حالة وفاة جديدة بسبب الفيروس، خلال الفترة الزمنية بين السادسة من مساء أمس والعاشرة من صباح اليوم، ليستقر إجمالي الوفيات في 208 حالات.

وتم التأكد أيضا من 10 حالات شفاء جديدة خلال المدة نفسها، وفق البيانات الرسمية، وبذلك يرتفع مجموع الحالات التي نجحت في التعافي من الجائحة إلى 7278 حالة.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا