أضيف في 25 يناير 2020 الساعة 22:19

التعادل مع الترجي بتونس يضع الرجاء في ربع نهاية ''أبطال إفريقيا''


انتهت المواجهة الكروية بين فريق الترجي ونادي الرجاء، مساء اليوم السبت على أرضية ملعب المنزه في تونس، لحساب الجولة ما قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة بدوري أبطال إفريقيا بالتعادي 2-2.

وكان الترجي التونسي قد ضمن تأهله إلى الدور الموالي حين استفرد بالصدارة، قبل ملاقاة الرجاء البيضاوي، بعد تفوق نادي "فيتا كلوب الكونغولي" على فريق "شبيبة القبائل" الجزائري، اليوم أيضا، بحصة 4 ـ 1.

ممثل الكرة المغربية في المجموعة الرابعة لدوري إفريقيا بدأ المقابلة بالحارس الزنيتي واللاعبين ناناح والدويك والورفالي ورحيمي، إلى جانب العرجون وبانون ونغوما ونغاه، مع متولي ومالانغو.

أما التونسيون فقد اختاروا تشكيلة أساسية قوامها الخنيسي وبنصحة وبنغيت والهوني وكوليبالي، إضافة إلى بن رمضان والشطي وبدران واليعقوبي والمباركي، أما حراسة المرمى فقد تكلف بها بن شريفية.

الرجاويون دخلوا المباراة عازمين على تحقيق نتيجة إيجابية، واعين بأن حصد التعادل في تونس يكفيهم لمصاحبة نادي الترجي الرياضي نحو منافسات ربع النهائي في كبرى منافسات الأندية الإفريقية.

التهديد الأول في اللقاء كان لصالح الرجاء، في الدقيقة 5، حين تلقى المهاجم مالانغو الكرة في قلب دفاع فريق الترجي، وقد نجح في تمويه الخصم قبل أن يسدّد بعيدا عن شباك الحارس بن شريفية.

الفريقان دخلا، بعد ذلك، في منافسة هدفها بسط السيطرة على وسط الميدان، بتفوق نسبي للنادي التونسي الذي ركّز على تمريرات تستثمر تحركات الجناحين، مع محاولات انسلال بحثا عن ركلات ثابتة.

الدقيقة 32 جاءت بهدف للترجي، بعد تمريرة عرضية من المباركي استقبلها لاعب خط الوسط رؤوف بنغيت بضربة رأسية، إذ ارتطمت الكرة ببدر بانون لتخدع الحارس أنس الزنيتي وتستقر وراء خط المرمى.

إحصائيات الشوط الأول أبرزت تفوق التونسيين في الاستحواذ على الكرة، بنسبة 69%، وأعلنت أن لاعبي الرجاء تبادلوا 134 تمريرة 61% منها ناجحة، مقابل 297 تمريرة للترجي وصلت 86% منها إلى مقصدها.

بداية الشوط الثاني حملت هدف التعادل للرجاء، في الدقيقة 49، بتسديدة قوية لفابريس نغاه من مسافة بعيدة عن المرمى، وفشلت ارتماءة الحارس معز بن شريفية في إبعاد الكرة المباغتة عن الشباك التونسية.

تفوق الرجاء حضر في الدقيقة 67، بعد حصول النادي البيضاوي على أول ضربة زاوية له في اللقاء، وتأتى التسجيل من استرجاع بانون كرة مرتدة من دفاع التونسيين قبل تسديدها بقوّة وسط المرمى.

خطأ دفاعي فادح مكّن الترجي من إعادة النتيجة إلى التعادل، بحلول الدقيقة 81، بعدما استغل فادي بن شوق تردد دفاع الرجاء في إبعاد الكرة، وقد أفلح في التسديد لهزّ شباك الحارس أنس الزنيتي.

صفارة النهاية جعلت الترجي الرياضي برصيده يصل إلى 11 نقطة، في المقدّمة، بينما وصل مجموع نقط النادي المغربي إلى 8؛ ليرتقي الفريقان معا إلى الطور الموالي من التباري القاري.

نادي الرجاء الرياضي يخوض الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة بدوري الأبطال، في لقاء شكليّ على أرضه وأمام جمهوره، يوم السبت القادم أمام نادي فيتا كلوب الكونغولي؛ محتل المركز الثالث بـ4 نقط.

جدير بالذكر أن نادي الوداد البيضاوي ضمن مروره إلى "دور الثمانية" بدوري الأبطال، في المجموعة الثالثة، بعد وصوله إلى 9 نقط قبل جولة من ختم هذا الطور، مبتعدا بـ6 نقط عن مطارده بيترو أتليتيكو الأنغولي




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا