أضيف في 8 ماي 2021 الساعة 19:07

دُجى العشر الأواخر: الحِفاظ على الشخصية


أصوات نيوز//

   ذ.سهيلة أضريف

  اليوم بحول الله وقوته الخامس والعشرون من رمضان المعظم، شهر الرحمات، وشهر الغفران، وشهر العِتق من النار، سنتطرق إلى صفة أساس ضمن مجموعة من القواعد الأخلاقية التي تنتسب إلى المسلم، ألا وهي الحِفاظ على الشخصية.  

هذه صفة مهمة ضمن قائمة طويلة من السلوكيات المفروضة على الإنسان المسلم، أن يلتزم بالمحافظة عليها، إعتبارا لكونها الدّعامة القوية في بناء شخصية المسلم، حيث أنه لا يجوز للمسلم أن يدوب في شخصية شخص آخر، مهما كانت درجة القرابة التي تربطه به.  

فكل مسلم له تكوينه الخِلقي، والخلقي لا ينبغي أن يوجد في غيره، وهذا بطبيعة الحال يدخل في عَباءى  المعجِزات الإلاهية في الخَلق، اعتبارا  لكون أن لكل واحد مواهبه، وظروفه، وأحلامه، وشخصيته، وحركاته، وقدرات تفكيره، بمعنى آخر أن كل واحد فريد في خِلقته، ولا شبيه له في الوجود، لذا فلا نَخسِر أنفسنا أو نَحْشُرها فيما لا يمكن أن يكون.  الحفاظ على الاستقلالية أمر مَرغوب فيه، ولا تحاول أبدا أن تكون رقماً مُكَرّراً، لأنك لا ولن تستطيع ذلك، من أجله كُن أنت، ولا تحاول أن تكون غيرك.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا