أضيف في 5 ماي 2021 الساعة 20:24

الجيش الجزائري يغتال شابا من مخيمات تندوف رميا بالرصاص ويعتقل آخرين


أصوات نيوز//

أفادت مصادر محلية بمخيمات تندوف، أن الجيش الجزائري أقدم مجددا على جريمة ضد الإنسانية في حق منقبين صحراويين عن الذهب على مقربة من “ولاية الداخلة” في مخيمات تندوف.  

وقالت المصادر، أن الجيش الجزائري عمد على تصفية عدد من المنقبين عن الذهب عبر استهدافهم بالرصاص الحي دون رحمة، حيث باغتهم فجأة مساء الثلاثاء لدى ممارستهم لنشاط التنقيب عن الذهب السطحي، مقدما على فتح النار عليهم، ما خلف مقتل عشريني في الحين يدعى “أبا سعيد أحمد سالم الرکيبي”، وإصابة عدد آخر غير محدد.

 وتضيف المصادر، أن الجيش الجزائري لم يترك مجالات للمنقبين عن الذهب، حيث أقدم على إطلاق وابل من الرصاص عليهم بهدف قتلهم غير مكترث بحياتهم، وهي الجريمة الجديدة التي تنضم لسلسلة أخرى من جرائم الجيش الجزائري القائمة على القتل خارح إطار القانون وتصفية صحراويي تندوف دون محاسبة.  

ومن جانب آخر، تشير المعطيات الواردة، أن الجيش الجزائري، عمد أيضا على إعتقال عدد آخر من الشباب خلال العملية، حين لا يزال عدد آخر من الشباب نفقودا إلى حدود اللحظة.

 




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا