أضيف في 8 مارس 2021 الساعة 17:17

''الشمس لا تغطى بالغربال''.. عسكر الجزائر يغطي عن فضائحه بتقارير مغلوطة ويدعم '' مافيا المخدرات''


 

أصوات نيوز // ذ. زينب عازم


"الشمس لا تغطى بالغربال”، مثل يختزل كل الكلام الذي يمكن أن يقال عن فشل محاولات النظام الجزائري، في التغطية عن دعمه لـ”مافيا المخدرات”، وتورطه في تعبيد طريق التهريب والاتجار غير المشروع.

وفي وقت كشفت تقارير حديثة، أن تجارة وتهريب المخدرات، انتعشت بشكل لافت بالجزائر، بسبب تواطؤ الجنرالات، مؤكدة استفادتهم من عائدات هذا النشاط الذي يجني على أرواح أعداد هائلة من الشباب، يطلق مسؤولون، ضمن الحكومة العاجزة عن احتواء الاحتقان، اتهامات باطلة لدول الجوار.

وصرح وزير العدل الجزائري في هذا السياق، بأن الجزائر، تقع قرب أحد أكبر مراكز إنتاج وتهريب المخدرات في العالم.

وليس ذلك فحسب، بل تمادى في تصريحه، محاولا وضع بلده في موقع الضحية، حيث قال ”الجزائر، تعرف وضعا خاصا، بحكم موقعها الجغرافي وتأثرها بما يعرفه محيطها من ظروف”.

وأضاف ضمن التصريح الذي نشرته أبواق العسكر الجزائري، أن التقارير الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات ومنع الجريمة، بينت ما جاء به من اتهامات، غافلا أن بلاده، تخفي منذ سنة 1991، كل معطى يهم تعاطي وتجارة المخدرات، عن المكتب.

ومن جهتها، كشفت تقارير منجزة من طرف هيئات دولية، أن الجزائر، تصادر كميات جد محدودة من مختلف أنواع المخدرات، فيما تبقي على الكميات الكبيرة للاتجار بها، أما تحقيقات أجرتها فعاليات مدنية ناشطة داخل الجزائر، ففجرت فضيحة امتلاك جنرالات، لضيعات زراعة الحشيش، واستثمار رجال أعمال ومقربين من الرئاسة، في النشاط غير المشروع.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا