أضيف في 27 فبراير 2021 الساعة 17:18

مقري: النظام السابق استنزف 1500 مليار دولار والحراك جنب الجزائر الانهيار الكلي.


 

   صرح رئيس مجتمع السلم بالجزائر  السيد (عبد الرزاق مقري) من خلال ندوة صحفية، اليوم السبت، بمقر الحزب ان حكام الجزائر في عهد كل من الرئيس (عبد العزيز بوتفليقة) والوزراء الأولون ك( اويحيا وعلي بنفليس وغيرهم) قد أبادوا ثروة ضخمة حققتها خزينة الدولة من عائدات الغاز والبطرول، إذ بلغت 1500 مليار دولار، ولم يستطع  حكام الجزائر انذاك تبرير نفقات ومصاريف هذا المبلغ.

 كما أشار  بأن هذا المبلغ قد كان كفيلا  لو تم استغلاله بطريقة عقلانية في البحث العلمي، وفي التنمية والصناعة إلى تحويل الجزائر إلى بلد له اكتفاء ذاتي ولن يعرف قط ميزانه التجاري أي عجز  كما تشهده اليوم.

 كما أشار في كلامه الى أن الحراك الذي تعرفه البلاد وخاصة حراك 22 فبراير 2019 كان بمتابة الحاجز المنيع ضد استمرار النخبة الحاكمة واستمرارها في نزف الخزينة العامة، وبذلك فالحراك لعب دورا هاما في تراجع النخبة الحاكمة من مواصلة الاستمرار في نهب المال العام، والحراك او الشارع الجزائري المتتبع للوضع السياسي في البلاد ومنذ عشرين سنة خلت لم يعد يستسغ مثل هذا التصرف الأرعن من قبل الطغمة الحاكمة.  

وخلص عبدالرزاق مقري رئيس حزب حركة مجتمع السلم بان من له غيرة على بلاده ووطنه، وله إرادة في بلاده عليه ان لا ينهج أسلوب التفريق بين أفراد الوطن الواحد، فهو بذلك ليس أهل للسياسة.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا