أضيف في 26 أكتوبر 2020 الساعة 15:23

دولة إسلامية تستدعي سفيرها من فرنسا بعد الإساءات للرسول والإسلام.


 

استدعت باكستان سفير فرنسا لديها للتباحث بعد يوم على اتهام رئيس الوزراء عمران خان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “بمهاجمة الإسلام”، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية الاثنين.

 وأعلنت وزارة الخارجية الباكستانية الاثنين أن إسلام آباد استدعت السفير الفرنسي لديها، غداة تصريحات رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان قال فيها إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “هاجم الإسلام”.

وأكد المتحدث باسم الخارجية استدعاء سفير فرنسا وقال إن بيانا صادرا عن الوزارة جاء فيه أن “باكستان تدين حملة ممنهجة لرُهاب الإسلام خلف ستار حرية التعبير”.

وأدلى خان بالتصريحات بعد رثاء ماكرون لمعلم فرنسي ذبحه أحد الإسلاميين المتشددين بدافع الانتقام بعدما عرض المعلم رسوما كاريكاتورية للنبي محمد خلال حصة دراسية عن حرية التعبير.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان قد اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ “مهاجمة الإسلام”، بعد أن انتقد ماكرون الإسلاميين ودافع عن نشر رسوم كاريكاتورية تصور النبي محمد.

وتأتي تعليقات خان في أعقاب تصريحات أدلى بها ماكرون الأسبوع الماضي بعد قطع رأس مدرس فرنسي قرب من باريس لعرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد أمام تلامذته في درس عن حرية التعبير.

وقال ماكرون إن المدرس صامويل باتي “قتل لأن الإسلاميين يريدون الاستحواذ على مستقبلنا ويعرفون أنهم لن يحصلوا على مرادهم بوجود أبطال مطمئني النفس مثله”. وفي سلسلة من التغريدات، قال خان إن تصريح ماكرون سيبث الانقسام.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا