أضيف في 7 يناير 2021 الساعة 22:52

في زمن كورونا... التجارة الالكترونية وسيلة لإنقاذ الوضعية لكنها غير مجدية


 

في مواجهة هذا الوضع الصعب، اختار العديد من التجار التحول نحو التجارة الإلكترونية سعيا لتقليص التكاليف والرسوم ، خاصة مصاريف الكراء والكهرباء والماء الصالح للشرب وغيرها.

ومع ذلك، فإن هذا الخيار لا يكون دائما مجديا، نظرا لطبيعة هذا المجال الذي يعتبر التحول فيه إلى التجارة الإلكترونية أمرا صعبا، لأن أفضل الظروف لشراء وبيع الملابس الجاهزة تتمثل في الحضور الفعلي للزبون لانتقاء وتجريب الملابس التي تناسبه.

ففي واقع الأمر، يتطلب نشاط التجارة الالكترونية وضع استراتيجية لوجستية مهيكلة بشكل جيد حتى لا تتحول إلى مغامرة غير محسوبة العواقب. ويتعلق الأمر على الخصوص بوسيلة إيصال الطلبيات، وتكاليف التوصيل، ونمط الدفع (نقدا، أو الدفع الالكتروني أو التحويل)، وعملية إعادة واستبدال المنتجات، والتسويق للوصول إلى جمهور واسع على شبكة الأنترنت.

على العموم، ستترك الأزمة الحالية، بلا شك، آثارا عميقة في أذهان مهنيي هذا القطاع، لكن الأمل معقود على عملية التلقيح ضد (كوفيد- 19) التي ستسمح بالعودة إلى الحياة الطبيعية التي طال انتظارها.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا