أضيف في 20 أكتوبر 2020 الساعة 19:07

عين على البرنامج التنموي الجديد بجهة العيون الساقية الحمراء.


 

أصوات نيوز / العيون.
الكاتب / محمد الدليمي.
أصوات نيوز / العيون.
الكاتب / محمد الدليمي.

 

 حل اليوم بمدينة العيون رئيس اللجنة الاستشارية لإعداد البرنامج التنموي الجديد شكيب بنموسى باستقبال من والي الجهة ، وتأتي هذه الزيارة للوقوف عن كثب على مدى سير الأشغال وعقد لقاءات مع المنتخبين والمسؤولين عن الإدارة الترابية ، وفعاليات المجتمع المدني ، للاستماع عن قرب لمشاكل ساكنة المنطقة.  بحيث كان قد أعطى جلالة الملك محمد السادس ، انطلاقة هذا المسلسل التنموي سنة 2015 بإطلاق مجموعة من المشاريع الكبرى والمهيكلة والتي تندرج في إطار الدينامية الجديدة ، وكان قد رصد لهذا البرنامج التنموي غلاف مالي يقدر ب 41 مليار 600 مليون درهم قصد تمكين الجهة من تعزيز مسارها التنموي .

 وها نحن على بعد عدة أسابيع على انتهاء المهلة التي أعطاها صاحب الجلالة لانتهاء الأشغال بالمشروع التنموي ، بعد أن كان من المفترض أن تنتهي في يونيو الماضي غير أن جائحة كورونا، كان له الفضل في زيادة مدة زمنية لهذا البرنامج تقدر بستة أشهر .  

يبدو أن المشاريع التنموية بجهة العيون، بحاجة لستة سنوات أخرى حتى تكتمل أشغالها بهذه الجهة التي تعرف تباطئ لم نعرف أسبابه بعد ،  فعندما نظن أن الأشغال وصلت إلى مرحلة متقدمة، نتفاجئ أنها لازالت في بدايتها ، فمنها الطريق السريع تزنيت - العيون الذي لم يكتمل لحدود كتابة هذه الأسطر ، ومشروع تكنوبول بجماعة فم الواد الذي اكتفى المشرفون عليه بإحاطته بسياج حديدي كعلامة على استمرار الأشغال به ، بحيث لازال هذا المشروع  يواجه المجهول ، وهو الذي رفض مدرائه تشغيل أبناء المنطقة من معطلين وحاملي الشواهد العليا ، بحيث اختارت شركة فوسبوكراع الاعتماد على شركات خارجية لإكمال المشروع الذي يواجه الفشل المحتوم .  

تتنافى سياسة تسيير هذه المشاريع مع توصيات جلالة الملك، وهي تشغيل أبناء المنطقة وإعطائهم الأولوية في جميع المشاريع والأوراش التي تشهدها الأقاليم الجنوبية، لضمان سيرورة متكاملة والوصول للأهداف المبتغاة من البرنامج التنموي.

  أما بالنسبة للبنية التحتية للمدينة، فلازالت هي الأخرى في طور الإنجاز  والأشغال بها لم تكتمل بعد ، يكفي باللجنة الاستشارية أن تخرج لشوارع مدينة العيون ، لتعرف أن الأشغال لن تنتهي بإنتهاء المدة المحددة بعد عدة أسابيع.  فهل سيتم محاسبة المسؤولين عن تأخر الأشغال بجهة العيون بربط المسؤولية بالمحاسبة ؟  خصوصا بعد أن وافق جلالة الملك على تمديد المهلة المخصصة للجنة النموذج التنموي ، لستة أشهر  إضافية . ومن المرتقب أن تنتهي المهلة نهاية شهر نونبر المقبل، فهل يستطيع المسؤولون عن هذه المشاريع إنهائها فهذه الظرفية الوجيزة ؟  بعد أن عجزوا عن إنهائها في خمس سنوات مضت.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا