أضيف في 5 غشت 2022 الساعة 22:33

الروينة نايضة ..تهريب المُخدرات يورط البولساريو مع تصاعد حدة العنف في مخيمات تندوف


أصوات نيوز//

تشهد ميخيمات تندوف انفلات أمني خطير التي قادها القيادي في جبهة البوليساريو محمد لمين ولد البوهالي، من أجل الاعتراض على سجن ابنه بتهمة حيازة كمية من المخدرات؛ حيث عرفت صدامات وصفت بـ “العنيفة” مع العناصر الأمنية التابعة للجبهة الانفصالية.

 وتفيد المصادر، أن مجموعة من أفراد قبيلة ولد البوهالى تجمهروا الأربعاء، أمام المقر الرئيسي ل”ميليشيات” البوليساريو، حيث قاموا بإغلاقه نهائيا، تنديدا بمحاكمة ابن قائد لواء “الاحتياط ومسؤول لجنة الدفاع” بالجبهة الانفصالية محمد لمين البوهالي، الذي أدانته المحكمة العسكرية، إلى جانب اثنين من أصدقائه، بتهمة حيازة المخدرات وحكمت عليهم بـ15 سنة نافذة.

 وندد المحتجون، المحسوبون على محمد لمين البوهالي، بهذه المحاكمة معتبرين بأنه من غير المعقول تبرئة المدانين بالاتجار في السلاح والمخدرات الكبيرة وحبس ابنهم بـ15 سنة بسبب 100 غرام، خاصة وأن غالبية أبناء قادة الجبهة الانفصالية وعائلاتهم يشتغلون في التهريب بدءا من المواد الغذائية والممنوعات وصولا للأسلحة والمخدرات الصلبة.

 وجدير بالذكر إلى ان مخيمات تندوف ومنذ مدة باتت تعيش على وقع احتجاجات وتظاهرات غير مسبوقة رافضة للبوليساريو كما سجلت تقارير انفلات امني خطير بتندوف يرافقه انتشار السلاح بين الشباب وتعاطي المخدرات والتهريب اضافة إلى ارتكاب انواع الجرائم.



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا