أضيف في 16 يونيو 2019 الساعة 15:37

رئيس السلفادور عطا الصرف مزيان للبوليساريو : كيف يعقل الاعتراف بدولة وهمية بدون أرض ولا جذور و لا ساكنة، التفااااصيييل


 

       بعد قرار بلاده رسمياً سحب الاعتراف بجبهة "البوليساريو" الانفصالية، قال نجيب بوكيلي، الرئيس السلفادوري، إن "العلاقات مع المغرب والعالم العربي ضعفت كثيرا وتعطلت بسبب التقارب مع جمهورية غير موجودة على أرض الواقع".

وأوضح نجيب بوكيلي، في مؤتمر صحافي بمقر رئاسة السلفادور، بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، أن تقارب السلفادور في مرحلة سابقة مع البوليساريو "كان لأسباب إيديولوجية أكثر من أن يعود بالنفع على الشعب السلفادوري".


"السلفادور اعترفت بطريقة أو بأخرى بجمهورية غير موجودة، وهي ما تسمى الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية..ليست لها لا أرض ولا شعب"، يضيف الرئيس بوكيلي، الذي أكد أن البوليساريو "جمهورية افتراضية جاء الاعتراف بها لسبب إيديولوجي أو لسبب آخر"، وزاد: "وهو الأمر الذي عزلنا تماما عن العالم العربي، وقبل كل شيء عزلنا عن المملكة المغربية".

واعتبر الرئيس المنتخب قبل أسابيع أن الاتفاقيات التي وقعتها السلفادور والمغرب، على هامش زيارة وزير الخارجية ناصر بوريطة إلى بلاده، "ستعزز مجالات حيوية للسلفادور، من قبيل الزراعة والنمو الاقتصادي والصحة وغيرها من القطاعات الهامة".




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا