أضيف في 12 يونيو 2019 الساعة 10:47

القضاء يغلق ملف عصابة الإجهاض بمراكش


أصوات نيوز مراكش / ذ. زكرياء بنعبيد

في مقال سابق لجريدة أصوات نيوز بتاريخ 22 ماي المنصرم تحت عنوان: <مسلسل عصابة الإجهاض بمراكش متواصل و قد يطيح برؤوس كبيرة> و بخصوص التحقيقات التي باشرتها الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة بالمدينة الحمراء، و التي قامت بجمع خيوط هذا الملف من أجل كشف جميع خباياه و الوصول للأضناء المتورطين فيه، و بالتالي تقديمهم للعدالة لتقول كلمتها فيهم.

      و تعود بداية هذا الملف إلى التحقيقات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش سابقا، مع فتاتين خضعتا لعمليتي إجهاض غير شرعيتين (Avortement clandestin) للتخلص من حملهما الناتج عن علاقات غير شرعية، واللتين صرحتا بأن طبيبا يبلغ من العمر 34 سنة، ويتابع دراسته بالسنة الخامسة بكلية الطب، أجرى لهما العمليتين بشقة مفروشة بالمدينة، ودلتا عناصر الأمن على أوصافه وموقع المنزل، الذي حوّله إلى عيادة يجري فيها عمليات الإجهاض الممنوعة قانونيا.

    كان هذا الاعتراف بمثابة نقطة انطلاق البحث، حيث أخضعت الشرطة القضائية بالمدينة الحمراء المعنيتين لمراقبة أمنية دقيقة. حيث رصدت المصالح الأمنية انتقال الطبيب(الضنين1) وشريكه، يوم 19 أبريل الماضي، إلى مدينة طنجة، التي غادرها صديقه الرُبّان(الضنين2) في اتجاه إسبانيا، تاركا شابا ورفيقته بعاصمة البوغاز ينتظران عودته من سفريته إلى إسبانيا و إحضار العقار الطبي الخاص بإسقاط الأجنة؛ لكن كمينا أمنيا محكما بميناء طنجة المتوسطي مكن من وضع اليد على رأسي العصابة و وضع حدا لعمل هذه الشبكة، بعدما تم ضبط الرُبّان متلبسا بحيازة خمس علب من الدواء المحظور. و معلوم أن هذا العقار الطبي لا يباع بالصيدليات إلا بعد الإدلاء بوصفة طبية مسلمة من طبيب متخصص في أمراض النساء و الولادة. 

    هذا الملف القضائي الذي توبع فيه كلُّ من رُبان طائرة لا يتجاوز عمره 24 سنة، يشتبه في تهريبه أدوية محظورة وتسليمها لطبيب متدرب، يستعملها في الإجهاض السري، وطبيبين داخليين بتهمة " تحرير وصفات طبية تتضمن بيانات كاذبة "، تُمكّن الربان، الذي يعمل في شركة للطيران السياحي، من اقتناء الأدوية المذكورة من إسبانيا، وفتاة تتابعها النيابة العامة في حالة سراح، بعد أدائها كفالة قدرها 5000 درهم، بتهمة الخضوع لعملية إجهاض سري.

      و  كان الأضناء قد عرضوا على الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية مراكش بتاريخ 24 أبريل المنصرم، و قد رفضت هيئة الحكم طلب الدفاع بالسراح المؤقت بجلسة 1يونيو الجاري.

     هذا و قد أصدرت هذه الغرفة اليوم الثلاثاء 21 يونيه الجاري حكمها على المتابعين في الملف رقم 4731/2103/2019 المنجز من طرف النيابة العامة المختصة، بجنح ضد نظام الأسرة والأخلاق العامة، و قضت المحكمة بما يلي:

- و بسنة ونصف سجنا نافذا في حق ربان طائرة (ع.ب) و غرامة مالية قدرها 500 درهم،

- و بسنتين و نصف حبسا نافدا و غرامة نافدة قدرها 500 درهم في حق الطبيب(ب.ش) مع المنع من مزاولة مهنة الطب بصفة نهائية،

 - وبسنة واحدة سجنا نافذا في حق الأطباء الثلاثة،

 - و10 أشهر للفاعل السياسي(م.ه)،

 - وثلاثة أشهر للفتاة التي خضعت لعملية الإجهاض السري(ف.ت) و غرامة مالية 300 درهم.

     تحية للقضاء بمدينة مراكش على نزاهته و الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفس المس بالأسس الإجتماعية و الدينية للأسرة المغربية و الاغتناء اللامشروع على حسابهما.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا