أضيف في 10 ماي 2019 الساعة 13:00

القضاء الكيني ينصف المكتب الشريف للفوسفاط و يفرج عن شحنة أسمدة محتجزة


قالت الصحافة الكينية، أن المدعي العام الكيني قد أفرج و دون شروط، عن شحنة أسمدة يصل حجمها لـ5 آلاف طن تم استيرادها من المغرب، كانت السلطات الكينية قد احتجزتها بدعوى خرقها للمعايير المطلوبة، واحتوائها على كميات زائدة من الزئبق.
و أضاف المصدر، أن القرار جاء بعد أن توصلت الأطراف المتنازعة إلى اتفاق ألغيت بموجبه المتابعات الجنائية ضد موظفي المجمع الشريف للفوسفاط على الفور.
تفاصيل الحادث تعود إلى إلى 22 يونيو من سنة 2018، حين تم اعتقال عدد من المسؤولين الكينيين على رأسهم مدير المكتب الوطني للمعايير ومدير إدارة ضمان الجودة، ومدير التفتيش في ميناء كيليندي، وموظف الصحة في الميناء، ومدير منطقة الساحل الإقليمي بالإضافة إلى 5 من موظفي من الشركة بكيينا، حيث تمت متابعتهم بتهم ثقيلة ضمنها وذلك بسبب شحنة أسمدة استوردها فرع المكتب الشريف للفوسفاط، واعتبرت سلطات المراقبة حينها أنها لا تستجيب للمعايير المعمول بها في كينيا.
و كان المجنع الشريف للفوسفاط قد أصدر بينا استنكر فيه عملية الحجز خاصة أن “OCP” كينيا تراقب بشكل دائم ودقيق إجراءات ومعايير المطابقة التي تفرضها القوانين الكينية، مشرا إلى أن المجمع، يعمل في امتثال دائم وصارم لأعلى المعايير الوطنية والدولية.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا