أضيف في 19 أبريل 2019 الساعة 13:06

جمعة احتجاج جديدة للشارع الجزائري المطالب بتنحي رموز نظام بوتفليقة


شهدت الجمعة التاسعة على التوالي غضب الشارع الجزائري، بعدما احتشد الجزائريون في شوارع كبريات المدن و في ساحة البريد بالجزائر العاصمة، مطالبين بتنحي  ما بات يعرف بـ”الباءات الثلاث”.
المحتجون طالبوا تنحية اسمين اثنين هما عبد القادر بن صالح، الرئيس الانتقالي للبلاد ونور الدين بدوي، رئيس الوزراء، وذلك بعدما تم تغيير الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري.
و من المرتقب أن يتواصل الحراك في الجزائر بعدما عقد المحتجون العزم على التخلص من مختلف رموز النظام القائم، فيما يحاول الفريق أحمد القايد صالح، رئيس الأركان في الجيش، مواراة استهدافه من لدن المحتجين بالتأكيد على أن المؤسسة العسكرية تسهر على احترام دستور الجزائر، غير أن تقديم تنازلات أخرى للشارع تفيد بأن الدوائر تدور لتقترب من عنق رجل بوتفليقة، الذي يضمن خروج النظام من الباب وعودته من النافذة.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا